الصحة العالمية تدعو لمشاركة جرعات اللقاحات الزائدة مع كوفاكس

هلا أخبار – دعت منظمة الصحة العالمية، الحكومات إلى إعطاء الأولوية في عملية التطعيم ضد كوفيد-19 للعاملين الصحيين وكبار السن، ومشاركة الجرعات الزائدة لديها من اللقاحات مع ائتلاف كوفاكس؛ لتتمكن الدول الأخرى من فعل الشيء نفسه.

وتأتي هذه الدعوة، بعد مرور عام على إعلان المنظمة حالة الطوارئ الصحية العامة العالمية بشأن تفشي فيروس كوفيد-19، حيث يصادف غدا الموافق 30 من شهر كانون الثاني الذكرى السنوية لهذا الإعلان.

وقال المدير العام للمنظمة الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، في كلمة له خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته المنظمة افتراضيا، مساء الجمعة، في ذلك الوقت (30 كانون الثاني عام 2020) كان هناك أقل من 100 حالة إصابة بالمرض الذي نسميه الآن كوفيد-19، وكانت لا توجد وفيات خارج الصين.

وأضاف: “وصلنا هذا الأسبوع إلى 100 مليون حالة تم الإبلاغ عنها، كما تم الإبلاغ عن حالات في الأسبوعين الماضيين أكثر مما تم الإبلاغ عنه خلال الأشهر الستة الأولى من الجائحة”.

وأكّد المدير العام للمنظمة، أن لقاحات كوفيد-19، تمنحنا فرصة أخرى للسيطرة على الوباء، ويجب ألّا نبددها.

وأضاف غيبريسوس: “في الوقت الحالي، تعتبر اللقاحات موردًا محدودًا؛ لذا يجب أن نستخدمها بأكبر قدر ممكن من الفعالية والإنصاف، وإذا فعلنا ذلك، فسيتم إنقاذ الأرواح”.

وشدّد أنه حان الوقت لإظهار حبنا وتقديرنا للعاملين الصحيين من خلال التأكد من تطعيمهم جميعا؛ فحماية الأشخاص الذين يحموننا هو الشيء الصحيح والذكي الذي يجب القيام به.

وأوضح، أن قومية اللقاح قد تخدم أهدافًا سياسية قصيرة المدى، ولكنها في المحصلة النهائية هي سياسة قصيرة النظر وهزيمة ذاتية لنا “فلن نُنهي الوباء في أي مكان حتى نُنهيه في كل مكان”.

إلى ذلك، شدّد خبراء المنظمة الذين شاركوا في المؤتمر، على أهمية الاستمرار، على صعيد الأفراد والمجتمعات والحكومات بتطبيق الإجراءات والتدابير الصحية الوقائية التي أثبتت نجاعتها في الحدّ من انتقال العدوى والسيطرة على الفيروس، مشيرين إلى أن ذلك يساعد بتقليل فرص تحوّره؛ موضحين أنه ونظرا لمحدودية كمية اللقاحات حاليا، فإن عملية التطعيم ضد كوفيد-19 ستأخذ وقتا؛ لذلك على الجميع تحمّل مسؤوليته لتطبيق الإجراءات الصحية الوقائية.(بترا)

زر الذهاب إلى الأعلى