الهميسات: الأمن الوطني هو قدرة الدولة على التصدي للمشاكل الداخلية وحلها 

هلا أخبار – قال رئيس ديوان الخدمة المدنية الدكتور خلف الهميسات: “إن الأمن الوطني هو قدرة الدولة على التصدي للمشاكل الداخلية والعمل على حلها واتباع سياسة متوازنة تزيد من وحدة الكلمة وتجذر الولاء والانتماء للوطن، بالإضافة إلى حماية أرضها وشعبها من أي عدوان خارجي”.

جاء ذلك خلال محاضرة له في كلية الدفاع الوطني الملكية الأردنية اليوم الأربعاء, بعنوان “السياسات والبرامج العامة ونتائجها وأثرها في منظومة الأمن الوطني”, بحضور آمر الكلية العميد الركن ناصر محمد المهيرات ورئيس وأعضاء هيئة التوجيه في الكلية والدارسين في دورتي الدفاع 15والحرب 24.

وبين الدكتور الهميسات أن الديوان قد تبنى التطوير والتحديث المستمر للتشريعات الناظمة لشؤون الموظف والوظيفة وصولاً إلى تنفيذ رؤى جلالة الملك المعظم في إحداث الثورة البيضاء في الإدارة الأردنية التي تعتبر رافعة أساسية في منظومة الأمن الوطني, حيث أنه لا يمكن لأي دولة أن تحقق أهداف التنمية الشاملة والتقدم والرفاهية الإجتماعية وتوفير الحياة الكريمة للشعوب دون أن يكون لديها إدارة حكومية فاعلة ذات سياسات وبرامج هادفة وفاعلة.

وأضاف الهميسات بأن ديوان الخدمة المدنية يتولى تنظيم شؤون الوظيفة العامة وتطويرها بأبعادها البشرية والإجرائية والقانونية, وتوفير الإحتياجات من الموارد البشرية لتمكين أجهزة الخدمة المدنية من القيام بدورها على مستوى عالٍ من الكفاءة والفعالية, إضافة إلى وضع الخطط الاستراتيجية وبرامج العمل ورسم السياسات الخاصة بإدارة الموارد البشرية في الخدمة المدنية بما يكفل رفع القدرة المؤسسية للجهاز الحكومي.

وأكد الهميسات على أن ديوان الخدمة المدنية يعمل وفق سياسات ومرتكزات عمل أهمها تجذير مفهوم الجدارة والإستحقاق والكفاءة في تولي الوظيفة العامة تماشياً مع مضمون المادة (22) من الدستور من خلال تجسيدها في أطر تشريعية وممارسات عملية تعتمد أسس الجدارة والإستحقاق والكفاءة في عمليــة التوظيف في الوظائف الحكومية بمــا في ذلك الوظــائف القياديــة, إضافة إلى النزاهة والعدالة وتكافؤ الفرص والإستخدام الأمثل للموارد البشرية ووضع الخطط والبرامج لتنفيذها.

مبيناً أن السياسات العامة لديوان الخدمة المدنية تهدف إلى تعزيز قدرات وحدات الموارد البشرية لتكون قادرة على القيام بدورها في عملية تخطيط وإدارة الموارد البشرية وتنميتها, حيث تبنى الديوان العديد من البرامج والمشاريع لغايات إدخال التقنية الحديثة إلى كافة مجالات عمل الديوان بدءاً من أرشفة وثائقه التاريخية، وأتمتة عملية الترشيح، وتحديث بياناته أولاً بأول، وانتهاءً بإعداد نظام معلومات موحد لإدارة وتخطيط الموارد البشرية في الخدمة المدنية، وهو الذي جعل من الديوان مركزاً منتجاً للمعلومات يقدم مؤشرات حيوية تساعد في إتخاذ القرارات.

وفي نهاية المحاضرة جرى حوار مفتوح أجاب خلاله الضيف المحاضر عن أسئلة واستفسارات الدارسين.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق