إعلان القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية 2018

هلا أخبار - اعلنت في مؤسسة عبد الحميد شومان، صباح الثلاثاء، القائمة القصيرة للروايات المرشحة إحداها للفوز بالجائزة العالمية للرواية العربية ( البوكر العربية) والتي تمنحها سنويا مؤسسة جائزة البوكر العالمية بالتعاون مع مديرية السياحة والثقافة في أبو ظبي.

وأعلن رئيس لجنة تحكيم الجائزة الناقد الأردني الدكتور ابراهيم السعافين القائمة القصيرة التي تضمنت ست روايات هي:"ساعة بغداد" للروائي العراقي شهد الراوي/ دار الحكمة في لندن، "زهور تأكلها النار" للروائي السوداني أمين تاج السر"/ دار الساقي في بيروت، "وارث الشواهد" للروائي الفلسطيني وليد الشرفا /الدار الأهلية في عمّان، "الحالة الحرجة للمدعو ك" للروائي السعودي عزيز محمد/ دار التنوير في بيروت، "حرب الكلب الثانية" لإبراهيم نصرالله /الدار العربية للعلوم ناشرون في بيروت، " الخائفون" للسورية ديما ونوس/دار الآداب في بيروت.


وقدمت المؤتمر الصحفي الذي أعلنت فيه الجوائز الرئيسة التنفيذية للمؤسسة فلنتينا قسيسية والتي شددت على رسالة المؤسسة في دعم الثقافة والإبداع واحتضانه محليا وعربيا، مشيرة الى دور الجائزة العالمية للرواية العربية في إغناء المشهد الثقافي العربي ورحبت بالحضور صحفيين ومثقفين ونقاد عرب وأجانب.


وبحسب قسيسية، فان هذه الجائزة التي تحتفل العام الحالي بعشرة أعوام على انطلاقتها، استطاعت أن تستقطب اهتمام المبدعين العرب، للالتفات إلى فن أدبي مهم يستجلي تطور المجتمعات ويسجل تعقيدات الحياة اليومية، ويحاول تلمس خصائص الإنسان الحديث في بيئاته المختلفة، من خلال انحياز مطلق نحو الفن والإبداع.


كما حضر المؤتمر الصحفي أعضاء لجنة التحكيم:"باربرا سكوبيتس من سلوفينيا، محمود شقير من فلسطين، بينما غاب لظروف خاصة جمال محجوب من السودان وإنهام بيوض من الجزائر، كما حضر رىيس مجلس أمناء الجائزة الدكتور ياسر سليمان ومنسقة الجائزة فلور مونتانارو".


وفي كلمته التي أعلن فيها أسماء الروايات التي وصلت للقائمة القصيرة قدم الدكتور السعافين بالغ شكره لمؤسسة "شومان"، مثمنا دورها في المشهد الثقافي المحلي والعربي والعالمي، كما أثنى على دور الجائزة في تحفيز المبدعين العرب في مجال الرواية لتقديم منجزات روائية تعاين الواقع وتغوص في القضايا الانسانية والفكرية بأساليب سردية ذات قيمة فنية، كما شكر مؤسسة شومان كل من الدكتور ياسر سلمان وفلور مونتانورا مشددين على أهمية أعلان القائمة القصيرة من عمان بالتزامن مع الاحتفال بالذكرى العاشرة لإنطلاق الجائزة.


ووصل إلى القائمة الطويلة التي أعلنت الشهر الفائت كل من: رواية إبراهيم نصر الله "حرب الكلب الثانية"، ورواية أمجد ناصر "هنا الوردة"، "الحاجّة كريستينا" لعاطف أبو سيف (فلسطين)، "آخر الأراضي"، لأنطوان الدويهي (لبنان)، "ساعة بغداد"، لشهد الراوي (العراق)، "النجدي" لطالب الرفاعي (الكويت)، "الساق فوق الساق - في ثبوت رؤية هلال العشاق" لأمين الزاوي (الجزائر)، "زهور تأكلها النار" لأمير تاج السر (السودان)، "ارث الشواهد" لوليد الشرفا (فلسطين)، "شغف" لرشا عدلي (مصر)، "بيت حدد" لفادي عزام (سورية)، "الحالة الحرجة للمدعو ك" لعزيز محمد (السعودية) الطاووس الأسود لحامد الناظر (السودان) "الخائفون" لديمة ونوس (سورية) و"علي قصة رجل مستقيم" لحسين ياسين (فلسطين).


وسيتم الإعلان عن الرواية الفائزة بالجائزة في احتفال سيقام في فندق باب البحر، بأبو ظبي، مساء الثلاثاء 24 نيسان (أبريل) المقبل، عشيّة افتتاح معرض أبوظبي الدولي للكتاب. ويحصل كل من المرشّحين الستة في القائمة القصيرة على 10 آلاف دولار أميركي، فيما يحصل الفائز بالجائزة على 50 ألف دولار أميركي إضافية.


يذكر أن الجائزة العالمية للرواية العربية جائزة سنوية تختص بمجال الإبداع الروائي باللغة العربية.

وترعى الجائزة "مؤسسة جائزة بوكر" في لندن، بينما تقوم "دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي" في دولة الإمارات العربية المتحدة بدعمها مالياً.

ومؤسسة عبد الحميد شومان هي مؤسسة لا تهدف لتحقيق الربح، تعنى بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي للمساهمة في نهوض المجتمعات في الوطن العربي من خلال الفكر القيادي، الأدب والفنون، والابتكار المجتمعي.

آخر الأخبار

حول العالم