“الشباب الأرثوذكسي” يثمن دور الملك بالدفاع عن المقدسات بالقدس

 

هلا اخبار – عقد الشباب الأرثوذكسي لأم الكنائس (الأردن) اجتماعاً موسعا لأعضائه  في مدينة الفحيص اليوم الجمعه الموافق الثاني من شهر آذار لعام 2018 و ضم الإجتماع ممثلين عن أغلب محافظات و قرى المملكه الأردنيه الهاشمية و قد اصدروا البيان التالي :

نحن الشباب الأرثوذكسي لأم الكنائس نشعر بالفرح و الفخر و الغبطه  للإنتصار الذي حققه غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث بطريرك الروم الأرثوذكس للقدس و سائر اعمال فلسطين و الأردن مع إخوانه رؤساء الكنائس المسيحيه في القدس على القرارات الإسرائيليه الأخيره وقد  جاء هذا النصر  بعد القرار الصعب و الغير مسبوق الذي اتخذوه بإغلاق أبواب كنيسة القيامه مما أدى إلى إحراج إسرائيل أمام دول و شعوب العالم و كشف زيف ادعائها بأنها دولة قانون و دولة ديمقراطية تحمي حرية الإنسان و حقوقه.

 و كما نثمن عالياً دور جلالة الملك عبد الله بن الحسين المعظم لوقوفه المشرف دائما في الدفاع عن المقدسات المسيحيه و الإسلاميه  في القدس الشريف مجددين العهد و الولاء و البيعه لجلالته و للأردن الغالي, و نتقدم بالشكر و العرفان للموقف الحازم و الصريح  الذي اتخذته حكومة جلالته من القرارات الإسرائيليه ضد الكنائس في القدس.

و نشكر أيضاً كل من ساند قضيتنا من إخواننا و شركائنا بالوطن  ضد اسرائيل و قرارتها و الذي كان له اثراً كبيراً في نفوسنا و الذي اثبت للعالم أننا شعبٌ واحدٌ لا يفرقنا شيئاً و يجمعنا الوطن و الحق و التاريخ و المحبه و الوحده.

و أخيرا نؤكد دعمنا المطلق للجهود الجبارة لجلالة الملك عبدالله بن الحسين المعظم في الدفاع عن القدس الشريف و مقدساته الإسلاميه و المسيحيه و سعيه الدؤوب لكي يعيش الشعب الفلسطيني في دولته المستقلة و عاصمتها القدس الشريف .

و نؤكد وقوفنا خلف بطريركيتنا برئاسة غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث بالحرب الشرسه ضد اسرائيل و اطماعها و التي يقودها غبطته بصلابه و قوه و حكمه و إيمان, و نستنكر بشده الحمله الإعلاميه المشبوهه التي تقودها شركات الإستيطان الإسرائيليه لتشويه صورة و سمعة غبطة البطريرك و التي للأسف تنفذ عن طريق البعض من أبناء جلدتنا.

 

حمى الله الأردن و فلسطين

الشباب الأرثوذكسي لأم الكنائس – الأردن





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق