وزير العمل يرعى ” منتدى المرأة الأول”

هلا اخبار – افتتح وزير العمل سمير سعيد مراد اليوم الثلاثاء بحضور وزيرة التنمية الاجتماعية هالة لطوف في فندق اللاند مارك , فعاليات ” منتدى المرأة الأول ” معا نحو تحسين وضع المرأة الأردنية في سوق العمل” , ضمن مشروع (الدعم الفني لبرنامج مهارات العمل والاندماج الاجتماعي) الممول من الإتحاد الأوروبي.

واكد مراد خلال الإحتفال ان الحكومة تدرك مدى أهمية المشاركة الفاعلة للمرأة في سوق العمل، وأثر ذلك على دفع عجلة التقدم والازدهار، مما يستوجب تكاتف الجهود، وإستثمار كافة الطاقات والموارد البشرية الممكنة لتنمية إقتصادنا الوطني خاصة في ظل تدني نسبة المشاركة الاقتصادية للمرأة، إذ لاتتعدى هذه النسبة 12.6%، في الاردن .

واضاف ان الحكومة وضعت برنامجا تنفيذيا لزيادة نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل, بإعتبار دعمَ تشغيل المرأة يُعدُّ من الخطواتِ الناجحةِ لمحاربة الفقر والبطالة، لافتا الى تبني الحكومة عدداً من الإجراءاتِ الداعمةِ لهذا التوجّه , منها التوسّع في السماحِ للمرأةِ بممارسة مجموعةٍ كبيرة من المهنِ والأعمال من المنازل, توفيرِ فرص عملٍ في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصال, دعم التشغيل الذاتي للسيدات , والتوسع في الفروع الإنتاجية.

وبين انة في اطار البرنامج الوطني للتمكين والتشغيل تدعم الوزارة إنشاء الحضانات في القطاعين الخاص والعام , لتحفيز المرأة على المشاركة في سوق العمل ,وتدعم الوزارة بشدة موضوع الإنصاف بالأجور بين الجنسين ويجري الان مناقشة مشروع قانون العمل المؤقت لسنة 2010 في مجلس النواب ويتضمن تعديلات مهمة تصب في مصلحة نسبة المشاركة الاقتصادية للمرأة قانون العمل , ومضى قائلا ان الحكومة ومن خلال وزارة العمل ماضية قدما وبكل الإمكانات المتاحة بالتعاون مع الشركاء المعنيين، في إزالة الأسباب التي تؤدي إلى انسحاب المرأة من سوق العمل.

وعلى هامش المنتدى افتتح مراد وبحضور أمين عام المجلس الوطني لشؤون الأسرة بالوكالة محمد مقدادي في فندق ومركز مؤتمرات لاندمارك عمان “حضانة لاندمارك”،التي تعتبر الحضانة الأولى والوحيدة لموظفي الفنادق في الأردن , ضمن مشروع “دعم وتفعيل إنشاء الحضانات في القطاعين العام والخاص – ضمن البرنامج الوطني للتمكين والتشغيل-” لتحفيز المرأة على المشاركة في سوق العمل أحد مشاريع الاستراتيجية الوطنية للتشغيل المنفذ بالتعاون مع وزارة العمل وبتمويل من صندوق التشغيل والتدريب والتعليم المهني والتقني. وتعتبر الحضانة نتاج التعاون المشترك بين الفندق و المجلس الوطني لشؤون الأسرة، وصندوق التشغيل والتدريب والتعليم المهني والتقني، ووزارة العمل، ومؤسسة صداقة.

وبين مقدادي ان هذه الحضانة هي رقم (11) التي أنشاها المشروع في سبيل توفير مكان آمن لأبناء العاملات “تطبيقا لنص المادة (72) من قانون العمل الأردني لسنة 1996” وبهدف تشجيعهن على العمل والإنخراط في سوق العمل وتمكينهن وإزالة العقبات التي تواجه المراة الأردنية في سوق العمل.

واضاف بان تأسيس الحضانة يهدف ايضا إلى ضمان بيئة عمل مريحة للعاملين، وتحديدا الأمهات العاملات، من خلال منحهم خيار إحضار اطفالهم إلى العمل، وتقوم الحضانة بتوفير بيئة تلبي معايير ومتطلبات الصحة والسلامة الضرورية لهذه الفئة العمرية الهامة, لافتا أن الحضانة لا تعتبر مساحة آمنة للعب فحسب، حيث تنفذ برنامج تعليمي غني ومتنوع يشرف عليه فريق مؤهل ضمن بيئة دافئة ومُحبة.

يشار الى ان مشروع “دعم وتفعيل إنشاء الحضانات في القطاعين العام والخاص يتضمن انشاء 80 حضانة , يعمل الآن على تجهيز وتأثيث (22) حضانة جديدة في القطاعين العام والخاص ليتم افتتاحها قريباً، لإستحداث وتوفير عشرات للإناث في الحضانات التي ، حيث تم تأهيل وتدريب (332) فتاة من مخزون ديوان الخدمة المدنية على مهارات الطفولة المبكرة والعمل في الحضانات بهدف تمكينهن وتاهيلهن للعمل في قطاع الحضانات والطفولة المبكرة في المملكة.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق