السفير الفرنسي لـ “هلا أخبار” : الأردن من الدول النادرة في الملف السوري

 ** فرنسا المستثمر الأوروبي الأول في الأردن بمليار ونصف يورو

** شركة فرنسية مهتمة بالتقدم لعطاء تشغيل الباص السريع

** نحو 43.5 ألف طالب يتعلمون اللغة الفرنسية في الأردن  

** السفير يدعو الأردنيين للمشاركة في فعاليات أسبوع الفرانكفونية

هلا أخبار – أكّد السفير الفرنسي في عمّان دافيد بيرتولوتي على أن للأردن دوراً مهماً في الملف السوري، واصفاً اياه بـ “الشريك في هذا الملف”.

وقال بيرتولوتي في تصريحات لـ “هلا أخبار” خلال زيارته مقر مجموعة الراية الإعلامية صباح الخميس ” بالنسبة لنا فإن دور الأردن في هذا الملف مهم جداً، فهو من الدول النادرة التي لها قبول وتتحدث مع جميع الأطراف الفاعلة والمؤثرة في الملف السوري”.

واشار إلى أن الأردن يستمع إليه الجميع، وعقد مقاربة في تحركات الملك عبد الله الثاني واتصالاته بالرئيس الفرنسي ماكرون الذي يلقى ذات القبول – على حد وصفه -.

* الجنوب السوري :

وأكد السفير على مشاطرة فرنسا للأردن فيما يتعلق بأهمية الحفاظ على الهدوء في الجنوب السوري، قائلاُ ” إن فرنسا قلقة بشأن الجنوب السوري وقد علمنا أن هنالك ضربات إيرانية في مناطق التهدئة قد وقعت خلال أمس وأول أمس”.

واضاف “في نظرنا فإن منطقة التهدئة في الجنوب السوري شكّلت أمراً ناجحاً وحسّنت الوضع في تلك المنطقة وهي مهمة جداً لسببين الأول : إنها تدار من قبل الجيش الحر وهي مجموعات دعمتها فرنسا وتعبر عن تطلعات الشعب السوري، والسبب الثاني : إن أي حالة من عدم الاستقرار في المنطقة سيكون لها تداعياتها وتأثيرها على الأردن”.

واوضح  السفير أن الأردن “حليف فرنسا” وقال “من شأن إثارة القلاقل في الجنوب السوري دفع مزيد من اللاجئين الجديد إلى المملكة، ونحن ندرك أن هذا مصدر قلق لدى السلطات الأردنية ولذلك نحن ندعم قرار الأردن في وقف اطلاق النار في الجنوب السوري وندعم مناطق التهدئة”.

* حل سياسي في سوريا :

وبيّن أن الرئيس الفرنسي ماكرون أجرى اتصالات هاتفية مع الرئيس الأمريكي دونالد ترمب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين وعدد من الزعماء في مساعٍ لوقف إطلاق النار بشكل عام في سوريا.

وبين أن فرنسا قلقة بشأن الوضع  في الغوطة وسبق لها أن أيّدت القرار الأممي 2401 وصوتت لصالحه في مجلس الأمن (في 24 شباط فبراير الماضي) والذي ينص على وقف إطلاق النار وإعلان هدنة انسانية، مطالباً السفير بوقف إطلاق النار واخراج الحالات الإنسانية.

وعبر السفير الفرنسي عن أمله في ايجاد حل سياسي في سوريا يُفضي إلى انتقال سياسي وسلمي في السلطة، وقال “نعمل مع شركائنا في الولايات المتحدة الأمريكية والاردن للوصول إلى حل سياسياً وفقاً لنتائج اجتماعات جنيف”.

* نقل السفارة الأمريكية :

وفيما يتعلق بشأن القرار الأمريكي المتضمن نقل سفارة الولايات المتحدة من تل أبيب إلى القدس علق السفير “لقد كانت فرنسا واضحة جداً في هذا الملف حيث ادانت القرار حيث نعتقد أنه قرار سيء يتناقض مع القرارات الدولية وقرارات مجلس الأمن التي وقعت عليها أمريكا”.

واضاف ” هو قرار خطير يؤثر على المنطقة وقد يؤدي إلى التوتر وزيادة الاحتقان الإقليمي في وقت نحن لسنا بحاجة إلى ذلك”، وذكّر السفير بحديث الرئيس الفرنسي الذي أشار خلال لقائه منظمات يهودية بأن هذا القرار “ليس في مصلحة إسرائيل”.

وشدد على أهمية أن تكون القدس عاصمة لدولتين ضمن الحلول النهائية لحل الدولتين ، مؤكداً على استمرار فرنسا في مشروع اقامة حل الدولتين على حدود 67، معرباً عن اعتقاده أن هذا الحل لن يكون إلا من خلال المفاوضات المباشرة بين الطرفين (الفلسطيني والإسرائيلي).  

* العلاقات الأردنية – الفرنسية :

وأكّد بيرتولوتي على أهمية العلاقة الأردنية – الفرنسية، مشيراً إلى أن جلالة الملك عبد الله الثاني التقى الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون 3 مرات، حيث زار الملك باريس مرتين وكذلك التقى بماكرون في دافوس.

وأشار بيرتولوتي إلى أن جلالة الملك دعا الرئيس الفرنسي إلى زيارة المملكة الأردنية الهاشمية، وقد وافق الرئيس على الزيارة.

* التبادل التجاري :

وحول التبادل التجاري بين البلدين، اوضح السفير أنه في تزايد مستمر، مبيناً أن الميزان التجاري يميل لصالح الصادرات الفرنسية إلى الأردن.

وأشار إلى أن أبرز الصادرات تتمثل في الأدوية ومستحضرات التجميل وفي القطاعين الزراعي والغذائي.

* الإستثمارات الفرنسية في الأردن :

وأشار السفير الفرنسي في عمّان دافيد بيرتولوتي أن فرنسا تُعدّ المستثمر الأوروبي الأول في المملكة الأردنية الهاشمية.

وبيّن السفير بيرتولوتي أن قيمة الاستثمارات الفرنسية في الأردن تصل إلى نحو 1.5 مليار يورو، منها نحو 300 مليون يورو في مطار الملكة علياء الدولي حيث تدير المطار شركة “اريبورت دي باريس” بشكل كامل.

وألمح إلى وجود رغبة واهتمام لدى شركة فرنسية في الاستثمار بمنطقة البحر الميت وهي ضمن 5 شركات تتنافس للحصول على أحد الاستثمارات هناك.

* قطاع النقل والقطاع الصحي : 

وفي قطاع النقل، اشار السفير إلى الوكالة الفرنسية التي قدمت قرضاً لأمانة عمان الكبرى لتنفيذ مشروع الباص السريع والذي سيتم طرح عطاء تشغيل الباص قريباً، مبيناً أن هنالك شركة فرنسية مهتمة بالتقدم للعطاء.

وفي مجال القطاع الصحي، أوضح السفير بيرتولوتي أن هنالك شركة فرنسية مهتمة بالعمل مع المستشفى المستقبلي الذي سينشأ في العقبة، كما أن هنالك شركات ترغب بالإستثمار في المدينة الطبية الجديدة مع الخدمات الطبية.

* أسبوع الفرانكفونية والمركز الثقافي :

وحول أسبوع الفرانكفونية الذي سينطلق خلال ايام، تمنى السفير على الاردنيين المشاركة في هذا الأسبوع حيث إن الفعاليات مفتوحة أمام الجميع.

وبين أن الحضور غير محصورين بالناطقين باللغة الفرنسية حيث توجد فعاليات مترجمة وبلغات مختلفة، بخاصة ورشات الطهي.

وحول المركز الثقافي الفرنسي الكائن في منطقة اللويبدة في العاصمة عمان، أشار السفير إلى أن تطويراً قد جرى على المكان داعياً الجميع إلى زيارته.

وقال إنه جرت عمليات ترميم للمكتبة ورفدها بالكتب اللازمة والمترجمة من الفرنسية إلى اللغة العربية، مبيناً اهتمام السفارة الدائم بهذا المركز.

* الدارسون للغة الفرنسية :

وشدد السفير بيرتولوتي على اهتمام السفارة الفرنسية بتوسيع رقعة الدارسين والمتعلمين للغة الفرنسية، وأشار السفير الفرنسي إلى وجود نحو 40 ألف طالب في المدارس الاساسية والثانوية يتعلمون اللغة الفرنسية، فيما يتعلمها نحو 1500 طالب في الجامعات ونحو 2000 طالب في المعهد الفرنسي.

وقال “نحن بحاجة إلى مزيد من الدعم الرسمي لتعليم اللغة الفرنسية بخاصة من قبل وزارتي التربية والتعليم لتدريسها ضمن المناهج المدرسية والتعليم العالي لإدراجها في المتطلبات الجامعية.

وأوضح “لا نقول أنه لا يوجد اهتمام من قبل المؤسسات الرسمية في الأردن في اللغة الرسمية بل نلقى دعماً في هذا المجال ونتوق للمحافظة عليه والإستمرار فيه ونطمح إلى مزيد من توسيع نطاقها”، مبيناً ضرورة تأمين المدرسين بالتدريب اللازم والتأهيل للمحافظة على اللغة بشكل جيد.

 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق