فرنسا تمّول مشاريع في قطاع التدريب المهني بـ 8 ملايين يورو

هلا اخبار – وقع مدير مركز تطوير الأعمال نايف استيتييه، ومديرة مؤسسة التعليم من أجل التوظيف غدير الخفّش، وابراهيم الصفدي مدير مجموعة لومينوس مع مدير الوكالة الفرنسية للتنمية في عمّان لوك لو كابيليك، على ثلاث اتفاقيات بقيمة ثمانية ملايين يورو، من أجل تمويل مشاريع في قطاع التدريب المهني والالتحاق بسوق العمل، 

وحضر توقيع الاتفاقيات وزير العمل سمير مراد وسفير فرنسا في المملكة دافيد بيرتولوتي.

وبإطلاق هذه المشاريع، سيكون الأردن أول بلد استفاد من المبادرة الإقليمية الجديدة “سوا” (SAWA) التي تنفذها الوكالة الفرنسية للتنمية، والتي تهدف إلى الاستجابة لحاجات الفئات السكانية الضعيفة في الشرق الأوسط.

وستعزز هذه المشاريع فرص تشغيل الشباب الأردنيين واللاجئين من خلال تحسين آليات التدريب المهني ومن خلال موائمتها مع احتياجات الشركات، كما تهدف المبادرة إلى تأهيل الفئات السكانية الضعيفة للوصول إلى سوق العمل من خلال تطوير آليات مساندة وتوجيههم نحو العمل المأجور أو التشغيل الذاتي أو إنشاء شركات صغيرة الحجم.

وستعمل الهيئات الثلاث بشكل وثيق مع المؤسسات الأردنية المختصّة، خصوصاً وزارة التخطيط والتعاون الدولي ووزارة العمل ومؤسسة التدريب المهني وممثلي القطاع الخاص (المنظمات المهنية وغرف التجارة والصناعة).

وستعمل مؤسسة لومينوس بشكل أساسي في عمّان وإربد في مجال الفندقة في حين سيعمل مركز تطوير الأعمال ومؤسسة التعليم من أجل التوظيف في العاصمة ومحافظات الشمال (عمّان وإربد والمفرق وعجلون وجرش).

ومن المتوفع أن تخدم هذه المشاريع 4600 أردني وسوري، نصفهم من النساء. 

وجدد السفير الفرنسي، دافيد بيرتولوتي خلال الحفل الذي اقيم في دارته ظهر الثلاثاء، التزام فرنسا في مجال التدريب المهني، مشيراً إلى أن التمويل الجديد سيسمح بزيادة الأنشطة الفرنسية في هذا المجال لصالح التشغيل والشباب في الأردن.

وبيّن أن هذه المشاريع تندرج في إطار الاستراتيجيات الوطنية التي حددتها السلطات الأردنية في مجال التشغيل والنمو الاقتصادي وتنمية الموارد البشرية.

وشدد السفير على أداء المنظمات المنتقاة (مركز تطوير الأعمال ومؤسسة التعليم من أجل التوظيف) والتي تتمتع بخبرة واسعة ولديها صلات وثيقة مع القطاع الخاص.

يذكر أن الوكالة الفرنسية للتنمية قد استثمرت أكثر من 1.3 مليار يورو من أجل تحسين قدرة المملكة على التكيّف في العديد من القطاعات مثل المياه والطاقة والتنمية المحلية أو النقل.

 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق