“الوسط الاسلامي” : دماء الشهداء وقود معركة التحرير

هلا أخبار – أصدر حزب الوسط الإسلامي مساء السبت بياناً  أكد فيه على وقوف الأردنيين جميعاً إلى جانب الشعب الفلسطيني حتى ينال حقه المشروع.

وحيا الحزب في بيانه وقفة الأردن الصامدة بقيادة بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين في دعم الشعب الفلسطيني المرابط وحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس المحتلة.

وتالياً نص البيان :

“تابع حزب الوسط الإسلامي انتفاضة الشعب الفلسطيني المرابط والمصابر في يوم الأرض كعادته مؤكداً على حقه التاريخي في أرض فلسطين، كل فلسطين من بحرها إلى نهرها، رافضاً كل الصفقات والمؤامرات المشبوهة التي تريد أن تساوم على أرض فلسطين.

في يوم الأرض وقف الشعب الفلسطيني في غزة والضفة الغربية وفلسطين “48” وفي أرض الشتات معلناً أن لا مساومة على أرضه وإنسانه، وأنه صاحب الكلمة الأولى والأخيرة في حل قضيته، سبعون عاماً مرت على النكبة الفلسطينية ولا زال عشرات الآلاف من الفلسطينيين يحتفظون بمفاتيح بيوتهم وهم يحلمون بيوم العودة وتحرير الأرض والإنسان.

وإننا في حزب الوسط الإسلامي لنحيي الشعب الفلسطيني المكافح والمنافح عن أرضه، فتحية الإكبار والإجلال للشهداء الذين سقطوا في يوم الأرض بيد آلة البطش الصهيونية، ومثلها ألف تحية إكبار وإجلال لكل الشهداء من فلسطين والأردن الذين قدموا الدم الغالي لأجل فلسطين والقدس والمقدسات، وأن هذه الدماء الزكية الطاهرة لن تذهب هدراً، بل ستكون الوقود والنور لمعركة التحرير.

 ونقول لأهلنا في فلسطين أن إخوانكم في الأردن أبناء البوادي والريف والمدن والمخيمات معكم حتى تنالوا حقكم المشروع وأننا في يوم الأرض لنحيي وقفة الأردن الصامدة بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين في دعم الشعب الفلسطيني المرابط وحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس المحتلة.

المجد والخلود للشهداء الأبرار والشفاء للجرحى والمصابين والحرية للأسرى والمعتقلين القابعين في سجون الاحتلال قال تعالى: “وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هُوَ ۖ قُلْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ قَرِيبًا” الإسراء- آية 51″





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق