لطوف: توجه لإنشاء دار جديدة لتربية الأحداث في الوسط

*الدار ستخصص لاستقبال  الاحداث من محافظات الجنوب ومناطق الوسط

هلا أخبار-  تفقدت وزيرة التنمية الاجتماعية هالة بسيسو لطوف اليوم السبت دار تربية احداث اربد والمركز الطبي والتعليمي التابع لجمعية ورعاية الطفل المعاق.

وقالت لطوف ان تحويل مراكز ودور تربية الاحداث لمراكز معرفة وتعليم وتدريب على رأس اولويات الوزارة، مشيرة الى ان توفير الاجواء الترفيهية الملائمة لنزلاء الدار بالرغم من ضرورتها الا انها تتطلب برامج لبناء قدرات النزلاء في الجوانب التعليمية والمعرفية والمهنية.

واكدت انه سيصار الى رفد دار تربية احداث اربد بالكوادر المؤهلة والمدربين على مختلف الحرف والمهن بالتشارك مع الجهات الرسمية ذات العلاقة ومع القطاع الخاص، اضافة الى تزويدها بالوسائل والمعدات اللازمة لإنجاح برامج التدريب المهني فيها وتطوير المشاغل الموجودة فيها.

ووعدت لطوف النزلاء القادمين من محافظات الجنوب بترتيب زيارة ذويهم لهم على نفقة الوزارة تخفيفا على اسر النزلاء معاناة النفقات التي تتطلبها زيارة ابنائهم الموقوفين في الدار.

وكشفت لطوف في الجولة عن توجه لانشاء دار جديدة لتربية الاحداث في الوسط تستقبل الاحداث من محافظات الجنوب ومناطق الوسط.

واطلعت على واقع الخدمات التي يقدمها المركز الطبي والتعليمي التابع لجمعية ورعاية الطفل المعاق، وابدت اعجابها بمستوى ونوعية الخدمات التي يقدمها المركز في الجوانب العلاجية والتأهيلية والتعليمية والتدريبية لاكثر من طفل معوق وفق احدث الوسائل في بيئة صحية متقدمة.

واستمعت من مدير المركز محمد حسين البطاينة والمشرفين على اقسامه الى شرح عن أحدث البرامج والتكنولوجيا التي يستخدمها المركز لضمان تقديم رعاية متميزة للاطفال المعوقين، وكذلك خدمات الدعم لنفسي والاجتماعي لهم ولعائلاتهم.

وفي غرفة تجارة اربد رعت الوزيرة حفل تخريج الفوج الثالث والعشرين من مشروع سوق المرأة المنتجة في اربد “ازدهار” الذي تنفذه جمعية الفاروق الخيرية بالتعاون مع جمعية الاسر التنموية الخيرية بدعم من منظمة المرأة السويدية.

وقال رئيس جمعية الفاروق المهندس حسين الهواري ان الجمعية وبالتعاون مع شركائها تحولت الى تمكين الاسر والايتام والفقراء نحو الانتاج والتشغيل بدل الاكتفاء بتلقي المساعدات، مشيرا الى ان مشروع الطاقة البديلة الذي اقر للجمعية وبات بانتظار الترخيص سيوفر الطاقة الكهربائية مجانا للاسر الفقيرة والايتام في محافظة اربد.

بدورها اشارت رئيسة جمعية الاسر المنتجة ميسر الكعبي الى ان المرأة المنتجة اصبحت تواقة لمشروع ريادي يحاكي تطلعاتها وطموحاتها لتعزيز مشاركتها في التنمية، لافتة الى ان نسبة مشاركة المرأة الاردنية في سوق العمل المقدرة بحوالي 13 بالمائة تشكل تحديا وتحتاج لتضافر الجهود بين مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص لدعم دخولها سوق العمل والانتاج خصوصا في المناطق النائية والاقل حظا.

وجالت الوزيرة لطوف يرافقها محافظ اربد رضوان العتوم والنواب رياض العزام ونضال الطعاني ومحمود الطيطي وراشد الشوحة وعيسى الخشاشنة وعدد من المسؤولين في الوزارة والمحافظة على ارجاء المعرض الانتاجي الذي اقامته الخريجات بساحة غرفة التجارة واشتمل على اصناف من المأكولات الشعبية والحرف والاشغال اليدوية والمنزلية.

وفي ختام جولتها، شاركت لطوف مجموعة من ايتام المحافظة احتفالهم بيوم اليتيم العربي الذي نظمته الوزارة في احد مطاعم وصالات اربد. (بترا)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق