منتدون يؤكدون على ضرورة تحصين الشباب بالعلم لدحر الأفكار المتطرفة

الحجاجحة :المواطن الغربي محصن نتيجةً لكم الكتب التي يقرأها

الحجاحجة :ضرورة تحصين عقول الشباب، حتى لا يتأثروا بالافكار المتطرفة

د.الحسن : غياب الامن المجتمعي يسهم بشكل كبير في زيادة ظاهرة التطرف

ابوزيد: السلم الاجتماعي والأمن المجتمعي لا يتحققان إلا بإستدامة السلام

الشريف : ضرورة استثمار التعايش بين الاديان لرقي الدول

هلا أخبار  – أكد منتدون على ضرورة تحصين الشباب بالعلم حتى لا يتأثروا بالأفكار المتطرفة، ولدحر هذه الآفات التي غدت تضر المجتمعات أجمع.

وبين مشاركون في مؤتمر “الأمن المجتمعي وأثره في وحدة الأمة” الذي يقيمه المنتدى العالمي للوسطية بالتعاون مع رابطة العالم الاسلامي في العاصمة الأردنية عمّان أن توفير الأمن المجتمعي جزءا من معالجة ظاهرة التطرف.

*النائب علي الحجاحجة:

وأكد النائب علي الحجاحجة على ضرورة تحصين عقول الشباب، حتى لا يتأثروا بالافكار المتطرفة، قائلاً “يجب أن نقرأ حتى نحصّن العقول”.

وشدد على ضرورة تقبّل الأخر وعدم الاساءة للاشخاص على مواقع التواصل الاجتماعي لمجرد الإختلاف في الرأي.

وتطرق الحجاحجة الى مقارنة اجرتها “اليونيسكو” بين نسبة القراءة عند العرب وعند الغرب، مبيناً أن العربي لا يقرأ سنوياً سوى 6 دقائق بينما الاوروبي يقرأ 35 كتاباً سنوياً.

وقال الحجاحجة إن المواطن الغربي محصن نتيجةً لكم الكتب التي يقرأها، بينما نحتاج لـ 80 عربياً لقراءة كتاب واحد سنوياً.

*الدكتورة خولة الحسن :

بدورها تطرقت الدكتورة خولة الحسن الى المفهوم الشامل للامن المجتمعي، مبينة في ورقة بحثية لها مراحل تحول الاشخاص الى التطرف.

وقالت إن غياب الامن المجتمعي يسهم بشكل كبير في زيادة ظاهرة التطرف، داعية إلى دق ناقوس الخطر، بسبب ازدياد نسب التطرف.

*عثمان ابو زيد:

وقال رئيس تحرير مجلة رابطة العالم الاسلامي عثمان ابو زيد إن هناك عدة محاور اتخذتها الرابطة لتحقيق السلم الاجتماعي والامن المجتمعي.

وبين أن أهم محورين اتخذتهما الرابطة هما محور التوعية الثقافية والعليمة و محور العمل الميدان.

وأكد ابو زيد أن السلم الاجتماعي والأمن المجتمعي لا يتحققان إلا بإستدامة السلام والمحافظة على روح التسامح والتعايش.

واشار ابو زيد الى أن الرابطة عقدت عدة مؤتمرات لمعالجة التطرف والوصول إلى السلم الاهلي، حيث أثمرت هذه الجهود الى اعتراف العديد من المنظمات الدولية بحقيقة موقف الرابطة الرافض لجميع انواع العنف والتطرف والغلو والارهاب.

*الدكتور نبيل الشريف:

من جهته اشار وزير الإعلام الأردني الاسبق الدكتور نبيل الشريف الى ضرورة استثمار التعايش بين الاديان لرقي الدول، مبيناً أن من لا يستثمر بهذا التعايش، سيفشل وتفشل الدولة ايضاً.

ودعا الشريف الاعلام الى عدم المسارعة بالاتهام، مضيفاً يجب على الاعلام أن يكون متزناً وموضوعياً في أي تغطية يقوم بها.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق