“العمل الإسلامي” : حق العودة مقدس لا يملك أحد حق التنازل عنه

هلا أخبار- نظم حزب جبهة العمل الإسلامي وقفة مساء السبت حملت عنوان ” حق العودة حق مقدس”، وذلك  تضامناً مع الفعاليات التي يقيمها الشعب الفلسطيني ضمن مسيرات العودة الكبرى، وتأكيدا على حق العودة و دعم المقاومة ورفض مشاريع تصفية القضية الفلسطينية.

وردد المشاركون في الفعالية التي أقيمت أمام مقر الأمانة العامة للحزب بمشاركة قيادات الحركة الإسلامية وعدد من نواب كتلة الإصلاح هتافات تحيي مقاومة الشعب الفلسطيني وتطالب بقطع العلاقات مع الكيان الصهيوني.

واعتبر الناطق الإعلامي للحزب المهندس مراد العضايلة أن الوقفة تأتي تاكيداً على موقف الشعب الأردني الداعم للشعب الفلسطيني في مقاومته وتمسكه بحق العودة الى كل فلسطين، مؤكداً ان حق العودة مقدس ولا يملك احد حق التنازل عنه أو عن شبر من أرضه، وأن الوقفة تاتي للتأكيد على موقف الشعب الأردني الداعم لصمود الشعب الفلسطيني  وتضامنه مع أهل قطاع غزة المحاصرين

وقال العضايلة إن حق العودة هو للأمة كلها ونحن في الأردن لنا حق بالعودة الى حيفا وعكا وكل فلسطين ولا مكان لمن يريد التنازل عن هذا الحق.

كما أعلن عن مسيرة ستنظمها الحركة الإسلامية الجمعة المقبلة من أمام المسجد الحسيني نصرة للشعب الفلسطيني في موقفه الرافض لأي مساس بحق العودة و تأكيداً لدعم المقاومة.

بدوره بين رئيس لجنة علماء حزب جبهة العمل الإسلامي الدكتور أحمد شحروري أن ما شهده قطاع غزة من تصدي أبناء الشعب الفلسطيني لرصاص العدو الصهيوني في مسيرة العودة، هو تأكيد على أن الامة ما زالت حية وما زالت على العهد  في تصديها للعدو الصهيوني، مندداً بصمت المؤسسات الدولية تجاه  المجازر التي يرتكبها العدو الصهيوني بحق ابناء الشعب الفلسطيني.

وقال ستبقى القدس وفلسطين بوصلة الامة، رافضاً الانحياز للعدو الصهيوني والمؤامرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية لتصفيتها وتصفية حق عودة اللاجئين الفلسطينيين الى أرضهم، مهيباً بعلماء الأمة الانتصار لموقف الشعب الفلسطيني الرافض لأي مساس بحقوقه وعلى رأسها حق العودة إلى كل فلسطين.

من جهته وجه رئيس مجلس شورى الحزب الدكتور عبد المحسن العزام رسالة الى الشعب الفلسطيني، بقوله: ” إلى من  يتحدون العدو الصهيوني والى المرابطين والمرابطات في ساحات الاقصى والأسرى في سجون الاحتلال، انكم اليوم تعيدون الأمل الى الأمة وتغسلون ثوب العار لهذه الامة وتلبسونها ثوب العزة والفخر”.

واعتبر العزام ان تحرك الشعب الفلسطيني يسقط كل المؤامرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية “بتواطؤ من قبل البعض” ، مضيفا ” الى من يدعون ان القدس باتت في عهدة الصهاينة، القدس وكل فلسطين ستبقى ارضاً عربية واسلامية وستسمر المقاومة بكافة اشكالها، ولن نساوم عليها وسيبقى المقاومة على طريقها حتى تحرير القدس والمقدسات ولكم من كل الأردنيين الدعم حتى تحقيق التحرير”.

فيما اكدت الناطقة الإعلامية باسم كتلة الإصلاح النيابية النائب ديمة طهبوب أن الاردن لم يتوقف يوما عن الوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني في دعم صموده ومقاومته ورفض اي مساس بحقوق الشعب الفلسطيني وعلى راسها حق العودة باعتباره حقا ثابتا لا تنازل عنه.

وأشارت طهبوب إلى أن الاردن خرج الشعب بكل أطيافه رفضا لأي مساس بالقدس ورفض قرار ترامب اعتبارها عاصمة للكيان الصهيوني، وتأكيده على أردنية اراضي الباقورة ورفض اتفاقية الغاز مع العدو الصهيوني مطالبة ً بقطع كافة العلاقات مع العدو الصهيوني.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق