تشكيلة الحكومة لم تنتهِ بعد وضغوطات لإعادة وزراء خدميين

هلا أخبار – لم يفرغ رئيس الوزراء المُكلف عمر الرزاز بعد من تشكيل حكومته حتى نهاية عطلة الأسبوع.

وكما ذكرت “هلا اخبار” منذ الأربعاء الماضي فإن الرجل غير متعجل في إعلان حكومته، فيما أجرى مشاورات مكثّفة خلال الأيام الماضية لوضع اللمسات شبه النهائية على طاقمه.

ويُستبعد أن تؤدي حكومة الرزاز اليمين الدستورية أمام جلالة الملك الأحد فيما توقعت مصادر أن يُعلن في الفترة الواقعة بين بحر الأسبوع إلى أوخراه عن تشكيلة الحكومة.

واثناء المشاورات تفيد مصادر مطلعة أن الرئيس المُكلف تعرض لضغوط أبرزها من نواب تسعى لإعادة وزيرين خدميين بعينهما أحدهما يحظى بدعم رئيس سابق، في حين لا يُعرف إن كان الرئيس الرزاز سيستجيب إلى  تلك الضغوطات برغم انتقادات تطال تلك التسريبات التي تفيد بعودة بعض من الوزراء السابقين.

ورجّحت مصادر أن يلتحق الرزاز في ارتباط رسمي خارجي يوم الأحد – دون تأكيد حاسم للمغادرة- ما قد يعلق معه المشاوارت حول فريقه الوزاري.

وعلمت “هلا أخبار” أن أحد النواب دعا الرئيس المكلف إلى لقاء يجمعه برؤساء الكتل النيابية مساء الأحد، وربما يحول الإرتباط الرسمي – اذا ما غادر الرئيس- دون مشاركة الرزاز بهذا اللقاء إلا ان النائب الداعي أكد حضور الرزاز.

 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق