تدخّل أردني ينزع فتيل توتر في المسجد الأقصى

** الإفراج عن رئيس قسم الحراسة عبد الله أبو طالب

هلا أخبار- قالت وكالة الأنباء التركية ” الأناضول” إن التدخل الأردني  أسهم في نزع فتيل توتر نشب في المسجد الأقصى عقب سلسلة من الاجراءات المتخذة من قبل شرطة الاحتلال إذ اعتقلت رئيس قسم حراسة الأقصى عبدالله أبوطالب لوقت قصير،  من دون توضيح أسباب الاعتقال. 

وبينت دائرة أوقاف القدس، في بيان وصل “هلا أخبار” نسخة منه، أن شرطة الاحتلال اتخذت اجراءات عدة الاثنين، بينها اعتقال رئيس قسم حراسة المسجد أبوطالب، ووضع نقطة حراسة من الشرطة الإسرائيلية على قبة باب الرحمة المتواجد بها حراس المسجد الأقصى، والتضييق على حراس المسجد.

وقالت الدائرة في بيانها: ” إن اتصالاتها على المستويات كافة، ومع الجهات المختصة في الأردن، والتدخل الأردني المباشر مع الجهات الإسرائيلية، أثمر بالإفراج عن رئيس قسم الحراسة عبد الله أبو طالب”.

وأضافت أن الاتصالات الأردنية أسهمت أيضاً، بانسحاب  شرطة الاحتلال من موقع قبة باب الرحمة، ووقف التضييق على حراس المسجد.

وأكد البيان “ضرورة عودة الهدوء لباحات المسجد الأقصى المبارك بعد اقتحام عشرات المستوطنين المتطرفين وارتكاب شرطة الاحتلال عدة تعديات واعتقالات في المسجد ومحيطه”.

وشدد البيان على أن الجهات المختصة في عمان لا زالت تتابع الأمور للحفاظ على المسجد الأقصى المبارك ومنع المساس بحراسه وموظفيه، ودعمهم في صمودهم وعملهم المشرف في خدمة المسجد الأقصى المبارك.

 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق