الطراونة: حقوق عاملات المنازل جزء رئيس من حقوق الانسان

هلا أخبار – اكد المنسق الحكومي لحقوق الانسان برئاسة الوزراء باسل الطراونة ان حقوق العاملات بالمنازل جزء لا يتجزأ من منظومة حقوق الانسان التي توليها الدولة الاردنية بكافة مؤسساتها اهمية لتطويرها وتحسينها نحو الافضل.
واضاف الطراونة خلال الاحتفال الذي نظمه شبكة شباب حملة بيتي عادل _ الاردن اليوم الأربعاء، بمركز الحسين الثقافي بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لعاملات المنازل: ان الحكومة معنية بتعزيز ثقافة حقوق الانسان من خلال الخطة الوطنية الشاملة لحقوق الانسان التي انطلقت عام 2016 وتضمنيها للحقوق المدنية والثقافية والاجتماعية التي من شأنها ان ترتقي بها بما يليق بمكانة وسمعة الاردن الدولية.

وقال ان حقوق العاملات بالمنازل حظيت باهتمام ورعاية كبيرة من المؤسسات المعنية وخاصة وزارة العمل من خلال حزمة من التدابير والممارسات والتشريعات الناظمة المتعلقة بالحفاظ على حقوقهن رغم وجود بعض الاخطاء الفردية التي لا ترتقي الى وجود نهج منظم، اضافة الى التزام المملكة بالمعاهدات والمواثيق الدولية التي وقعتها خاصة تلك المتعلقة بتقرير الاستعراض الدوري الشامل لحقوق الانسان والذي سيناقشه الاردن في جنيف العام الحالي.

وقال المنسق الوطني لمنظمة العمل الدولية في الاردن باتريك دارو ان الأردن يولي موضوع حقوق العاملات بالمنازل الاهتمام الخاص للحفاظ على حقوقهن ورعايتهن رغم وجود بعض الممارسات الخاطئة والتي تعتبر حالات غير ممنهجة، مشيرا الى اهتمام المنظمة بكافة التوصيات التي ستتقدم بها مجموعة الشباب القائمين على هذا الاحتفال للأخذ بها ورفعها الى الجهات المختصة.

وتحدث مندوب وزارة العمل الدكتور هايل الزبن عن حقوق العاملين في المنازل وما لهم وما عليهم ضمن منظومة العدالة والانصاف بالتعامل معهم، لافتا الى ان عدد العاملين بالمنازل وحسب البيانات الصادرة من الوزارة بلغ 48194 عاملا وعاملة موزعة على ما يقارب 22 جنسية حيث تقدر نسبة الاناث ما يقارب 44000 عاملة ما يدعو الى تكاتف جهود الجهات المشرعة والناظمة للعمل المنزلي ومكاتب التشغيل للحفاظ على حقوق جميع المعنيين بهذه الفئة وايجاد نماذج مبتكرة من اجل علاقة صحية منسجمة مع ثقافتنا وعادتنا الاردنية.

وتخلل الحفل عرض روبرتاج اعده مجموعة من الشباب المتطوعين بشبكة شباب بيتي عادل يحاكي واقع العاملات بالمنازل وما لهن من حقوق وواجبات واهم الممارسات الخاطئة التي تمارس بحقهن وكيفية معالجتها وما يتطلب من برامج توعية في هذا المجال. بترا 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق