شحادة: “البحر الميت التنموية” تعتبر من أهم المناطق التنموية

هلا أخبار- دعا وزير الدولة لشؤون الاستثمار رئيس هيئة الاستثمار مهند شحادة الى تكثيف جهود مطوري المناطق التنموية بهدف استقطاب المزيد من المستثمرين.

واكد شحادة ان مسؤولية المطور الرئيس لأي منطقة تنموية في المملكة تنحسر بالالتزام بتهيئة المنطقة وتطويرها وإنشاء المرافق والخدمات اللازمة لهذه الغاية.

واضاف خلال جوله ميدانية لمنطقة البحر الميت التنموية الاحد، بحضور مدير عام شركة المجموعة الاردنية للمناطق الحرة والمناطق التنموية المهندس احمد الحلايقة، ان على المطور إدارة وإدامة منطقته التنموية بما في ذلك الطرق والكهرباء والماء والاتصالات والصرف الصحي.

واشار الى حرص الحكومة وهيئة الاستثمار على تطبيق الرؤية الملكية السامية بتوفير البيئة الجاذبة للاستثمار من خلال متابعة المشاريع الاستثمارية قبل وبعد عملية التنفيذ والوقوف على احتياجات المستثمرين وتقديم حلول علمية وعملية لأي عقبات يواجهونها.

وبين إن هدف وجودنا اليوم هو التأكيد للمستثمر بأن هيئة الاستثمار أنشئت لخدمة المستثمرين والمساعدة على تنمية استثماراتهم، من خلال تقديم كافة أشكال الدعم لهم والمتمثل بتقديم كافة الخدمات والتسهيلات لمشاريعهم الاستثمارية، مؤكداً أن نجاح المستثمر داخل المملكة يعتبر نجاحا لنا في الأردن كونه يساعد على استقطاب المزيد من الاستثمارات الجديدة التي ستسهم في نمو اقتصادنا ومحاربة مشاكل الفقر والبطالة التي نعاني منها.

 وقال وزير الدولة لشؤون الاستثمار ان منطقة البحر الميت التنموية تعتبر من أهم المناطق التنموية في المملكة، نظراً للميزات العالمية التي يتمتع بها البحر الميت ولموقعه الجغرافي على الخارطة العالمية، لذلك يجب علينا استثمار تلك الميزات بما يضمن إنعاش الحركة الاستثمارية في المنطقة.

وثمن مدير عام المجموعة الأردنية للمناطق الحرة والتنموية المهندس أحمد الحلايقة جهود هيئة الاستثمار في متابعة المشاريع الاستثمارية والتواصل مع المستثمرين والاطلاع على اقتراحاتهم والمعيقات التي تعترضهم ومحاولة تذليلها.

واكد التزام المجموعة الأردنية بتطوير وتوفير كافة مستلزمات التنمية والبنى التحتية في منطقة البحر الميت التنموية بما يخدم المشاريع الاستثمارية القائمة والمستقبلية، من خلال العمل على تذليل أي عقبات وبالتعاون مع الشريك الرئيس للمجموعة “هيئة الاستثمار”. (بترا)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق