الرزاز يتجنّب قبول الدعوات الشخصية من نواب

هلا أخبار – استقبل رئيس الوزراء عمر الرزاز في دار رئاسة الوزراء خلال الأيام الماضية عدداً من النواب.

وفق مصادر أفادت “هلا أخبار” فإن الرئيس يُرّحب يطلبات الزيارة التي تحمل مضامين سياسية وتبحث العلاقة بين السلطتين (التنفيذية و التشريعية) ويناقش خلالها الخطوات التي ستنتهجها الحكومة في عملها خلال الفترة المقبلة.

ويسعى الرئيس قدر الإمكان أن تنحصر الزيارات في إطارها الرسمي لمناقشة العلاقة مع البرلمان إلى جانب من المجاملات والتواصل الإجتماعي، بيد أنه يعتذر بطريقة “لبقة” – وفق وصف المصادر- عن تلبية الدعوات الشخصية.

وتقول المصادر إنّ الرزاز يحاول أن يكون على مسافة واحدة من جميع النواب والكتل النيابية بعيداً عن أضواء الزيارات الشخصية التي في حال تلبيتها قد تحدث بعض “الحزازيات”، بخاصة  أنها كانت محط انتقاد البعض عند زيارة رؤساء سابقين لنواب بعينهم في منازلهم أو في مناطق انتخابية وتغييب آخرين عن حضور تلك الدعوات.

ويأمل الرئيس أن تكون المشاورات حول البيان الوزاري لحكومته والذي ستتقدم على أساسه لنيل ثقة النواب ضمن الأطر البروتوكولية والرسمية المعتادة.

الرزاز كان قد لبّى دعوة نيابية وحيدة عشية الإعلان عن التشكيلة الحكوميّة، والتي سمع فيها مطالبات ب”توزير النواب” قبل أن يبدي عدم رغبته بالفكرة ويتنصل من أي إلتزام حولها برفضها مباشرة.

صباح الثلاثاء زار رئيس الحكومة وعدد من فريقه الوزاري دار البرلمان وإلتقى برئيس مجلس النواب والمكتب التنفيذي وممثلين عن الكتل النيابية، في إطار مشاوراته وتحضيراته لبيان الوزاري الذي يعكف فريق حكومي على إعداده.

وسيطلب الرزاز الثقة من مجلس النواب في الدورة الاستثنائية التي ستُعقد في التاسع من شهر تموز المقبل، والتي تتضمن على جدول أعمالها فقط البيان الوزاري للحكومة.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق