الرزاز يُلمح إلى إمكانية إدراج "الضريبة" على "الإستثنائية"

الرزاز خلال لقائه كتلة الحداثة النيابية- تصوير محمد ابو حميد

** الرزاز عقب لقائه 3 كتل نيابية : برنامج عمل مفصل باطار زمني محدد

**  الوزراء سيكونوا ميدانين .. ولا بد أن يكون النواب مطلعين ليعطوا التغذية الراجعة

هلا أخبار – محمد أبو حميد - تجنّب رئيس الوزراء عمر الرزاز الإشارة إلى موعد مُحدد لإرسال مشروع قانون ضريبة الدخل إلى مجلس النواب، بيد أنه ألمح إلى إمكانية إدراجه على الدورة الإستثنائية الحالية.

الرزاز وعقب لقائه 3 كتل نيابية ضمن مشاوراته حول بيانه الوزاري الذي طلب على أساسه ثقة النواب قال في تصريحات للصحفيين عصر الثلاثاء " بدأنا في الحوار مع القطاعات المختلفة ومؤسسات المجتمع من نقابات وأحزاب وقطاع خاص حول قانون الضريبة، وفور صدور الإرادة بإدراج المشروع على الدورة الإستثنائية سيكون بحوزة النواب وضمن صلاحيته الدستورية".

وحول لقاءاته مع كتل الحداثة والمستقبل والعدالة النيابية قال الرئيس "القتينا كتلاً نيابية والهدف منها التشاور حول البيان الوزاري الذي تقدمنا به"، وأضاف " نحن نريد أن نسمع التغذية الراجعة من النواب حول البيان بشكل عام وملاحظاتهم عليه ولندخل في التفاصيل بشكل أكبر حيث إن البيان الوازري كان عاماً".

وتعهد الرزاز يأن يكون برنامجه برنامجاً تنفيذياً وقال "سنعلن عنه خلال ال 100 يوم من عمل الحكومة"، مبيناً أنه يشمل برامج ومشاريع محددة ووصفه بأنه "برنامج تنفيذي" ضمن اطار زماني وبمؤشرات قياس آداء.

وتابع الرئيس أنه لا بد أن نغني المخرج بعد الحوارات التي تحدثنا فيها عن العلاقة بين السلطتين التشريعية والتنفيذية، وبين "نحن نمر في مرحلة صعبة على كافة المستويات ويتطلب التعاون من المؤسسات كافة".

وأوضح أن التعاون لا يعني التضارب بل التكامل بين السلطات، وقال "فالسلطة التنفيذية تنفذ وهي مساءلة عن ذلك، فيما السلطة التشريعية تراقب على الآداء بمنتهى الموضوعية ولمصلحة الوطن".

وبين أن التكامل أن تعمل لجان المجلس مع الوزارات المعنية، حتى يحصل التكامل الذي نسعى إليه، مؤكداً أن الوزراء سيكونوا ميدانين فيما نواب المواطنين لا بد أن يكونوا مطلعين ليعطوا التغذية الراجعة حيث إنهم على تواصل مع المواطنين.

 

آخر الأخبار

حول العالم