قصة المواطن الذي قفز من الشرفات وبماذا وعده الرئيس (فيديو)

  • 19 / 7 / 2018 - 9:14 م
  • آخر تحديث: 19 / 7 / 2018 - 9:18 م
  • محليات   

هلا أخبار- ترك رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز مقعده، خلال جلسة التصويت على الحكومة مساء الخميس قبيل الاستماع إلى نتيجة تصويت النواب على الثقة بالحكومة، وذلك إثر قفز مواطن من على شرفات المجلس، حيث وصله الرئيس واصطحبه إلى الخارج.

وفي التفاصيل، وقبيل انتهاء عملية التصويت بهنيهة، فوجىء الجميع بمواطن يعتلي أطراف الشرفات مهدداً بالقفز من علو، ما دفع برئيس مجلس النواب عاطف الطراونة إلى محاورة المواطن ودعاه للنزول والذهاب إلى مكتبه بعد أن قال له "بوجهك" حيث أجاب الطراونة "إنزل وروح على مكتبي ما دامك بوجهي".

ووسط محاولات رجال الأمن منع المواطن من القفز برغم المعاناة التي أحدثها الزجاج المركب حديثاً والذي أعاق الأمن من الإمساك بالرجل وإعادته إلى الشرفات، كان رئيس الوزراء يراقب بتمعن ما يجري من على مقعده.

الرئيس طلب الحديث وقد قال الطراونة للمواطن "اسمع الرئيس يريد أن يتحدث إليك" غير أن الرجل وسط الجلبة أصرّ على أنه يريد القفز برغم تجمهر عدد واسع من النواب أسفله يحثونه على التراجع.

كان الرزاز في هذه الأثناء يأخذ بالوقوف والقعود من على مقعده، قبل أن يضغط على المايكروفون ويتحدث قليلاً غير أن الضجة كانت أعلى، وأخذ يناظر ما يفعله المواطن وهو واقف حتى إقترب إليه أحد النواب مهنئاً إياه على تجاوزه الأغلبية المطلقة وقبل إعلان النتائج، فمد يده الرئيس سريعاً لتقبل تهنئة النائب وعاود النظر إلى المواطن.

أخذ الرزاز يصعد الدرج مقترباً من مكان الحدث، بينما كان ينفلت الرجل في هذه الأثناء من رباط الأمن والممسكين به ويهوي على الأرض، فسارع الرئيس الرزاز تجاهه حتى وصله ومشى به نحو الخارج وسط جمهرة من الموجودين تحت القبة فوصل إلى باب البرلمان الخارجي وسط تمسك المواطن بالرئيس بإحكام لمنع أي فصل عنه، وهنا أكد رئيس الوزراء أنه سيمضي معه الى الخارج.

بعد خروج الرئيس من القاعة استمر التصويت وأُعلنت نتيجة التصويت بينما الرزاز كان خارج القاعة، ليعلن بعدها رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة رفع الجلسة بعد اعلان النتيجة النهائية.

شكا المواطن من العوز كونه لا يعمل وطلب من الرئيس أن يعمل "أنا بدي اشتغل بالحلال لاعيل اولادي ولا استطيع العودة الى المنزل لعدم إمتلاكي النقود"، فوعده الرئيس بحل موضوعه وقال له إنه لم يكن مُحبذّاً ما قام به "ما لازم عملت هيك"، ودعاه الى زيارته في رئاسة الوزراء لإنصافه بعد أن دوّن على ورقة كانت بجيبه المعلومات الخاصة بالمواطن للتواصل معه.

وبعد أن غادر الرئيس مقر البرلمان أوقفه مواطن ثانٍ وقد أوقف الرئيس سيارته ونزل إلى المواطن واستمع إليه حيث كان يعاني من ظروف مالية صعبه ووعده أيضاً بمتابعة موضوعه.

ولأن الرئيس لم يتقبل التهاني من مجلس النواب عقب إعلان الثقة ولم يتمكن من شكر مجلس النواب، أدرج الرزاز تغريدة عبر صفحته على "فيسبوك" : ‏أشكر مجلس النواب على ثقتهم، أقدر ثقة المواطنين، وأقول: الحمل ثقيل والطريق طويل ويحتاج إلى نفس طويل. وتوقعاتكم عالية وهذه مسؤولية كبيرة. الله يقدرنا ونكون على قدر ثقتكم.

آخر الأخبار

حول العالم