الحمود يكرم طاقم دورية سير تعرضت لاعتداء أثناء أداء واجبها

هلا أخبار – زار مدير الامن العام اللواء فاضل الحمود السبت ادارة السير، حيث التقى بمرتباتهم مقدما لهم الشكر على كل ما يقوموا به من جهود على مدار الساعة وفي مختلف المواقع والظروف وعلى كل ما يقوموا به من واجبات ومهام لتنظيم الحركة المرورية والحد من الازدحامات المرورية، ولدورهم في انفاذ قانون السير وضبط المخالفات خاصة الخطرة منها ومتابعة بعض الظواهر المرورية السلبية وضبطها والحد منها .

وكرم اللواء الحمود خلال الزيارة طاقم دورية السير التي تعرضت للاعتداء من قبل مجموعة من الاشخاص اثناء ادائهم لواجبهم قبل ايام ، لما قاموا به ولحرصهم على القيام بواجبهم بكل امانة واخلاص وانفاذ القانون وتطبيقه على الجميع رغم كل مايمكن ان يتعرضوا له من مخاطر اثناء ذلك ، مؤكدا انه لن يتم التهاون مع كل من يعتدي او يحاول الاعتداء على اي رجل أمن اثناء ادائهم لواجبهم المقدس، ملتزمين باتخاذ كافة الاجراءات القانونية والادارية الحازمة تجاههم بدون تمييز .

واصدر مدير الامن العام توجيهات واضحة بضرورة زياده وتشديد الرقابة على مختلف المخالفات الخطرة والمعيقة لحركة السير، وخاصة المسير بالمواكب المعيقة لحركة السير والتي تعطل حياة المواطنين وتتسبب بالكثير من الازدحامات المرورية، ووضع حد لها ولمرتكبيها ممن لا يلتفتوا الى حجم الضرر الذي يسببوه للاخرين باعاقتهم للحركة المرورية، متجاهلين مصالح وظروف المواطنين وغير مراعين أن الطريق للجميع وان مريضاً قد يكون بحاجة للوصول للمستشفى ويمكن ان يفقد حياته بسببهم وغيرها من الظروف التي يمر بها المواطنون .

وأضاف: “اننا دوما كنا اول من يشارك المواطنين افراحهم ونسهل مسير المواكب التي تلتزم بالقانون ولا تتسبب باعاقة حركة السير من خلال الالتزام بالمسير باقصى يمين الشارع وعدم اخراج الاجسام من المركبات وعدم اطلاق الابواق المزعجة وخلافا لذلك لن يتم التهاون وسيتم التعامل مع تلك المخالفات بكل حزم، وسيتم اتخاذ كافة الاجراءات القانونية والادارية بحق مرتكبيها”.

واشاد اللواء الحمود بالحملة المرورية التي نفذتها كوادر ادارة السير من خلال مخالفة مستخدمي الهاتف النقال اثناء القيادة حيث اثبتت الدراسات المرورية وبحسب الاحصاءات المقارنة انخفاضا واضحا في اعداد الحوادث المرورية بسبب استخدام الهاتف النقال أثناء القيادة وما يسببه من وفيات واصابات، موجها للاستمرار بها بالتزامن مع الاستمرار بالحملات المرورية التوعوية التي تبين مدى خطورة تلك المخالفة وغيرها من المخالفات، وما تسببه من اضرار مما يساهم في تغيير الثقافة المرورية وخلق ثقافة جديدة نابذة للمخالفة يشترك بها الجميع .

ودعا مدير الامن العام كافة الشركاء الاستراتيجين المعنيين بالشأن المروري المواطنين للوقوف مجتمعين ويدا واحدة لنبذ كافة السلوكيات السلبية والتعاون سويا لخلق بيئة مرورية امنة بعيدة عن المخالفة، انطلاقا من واجبهم الوطني والمجتمعي الذي يضع الجميع امام مسؤلياته الوطنية وحتى يساهم الجميع في انقاذ ارواح قد تفقد بسبب ما نشهده احيانا من استهتار بقانون السير وعدم الالتزام به .






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق