شراكة بين “سلطة العقبة” والقطاع الخاص لتسهيل انسياب البضائع

هلا أخبار – أكد رئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة اهمية توسيع الشراكة ما بين القطاعين العام والخاص خدمة للاقتصاد الوطني ولتفعيل دور المنطقة الاقتصادية الخاصة في تعزيز التشاركية بين القطاعين

وقال اثناء ترؤسه اليوم اجتماعا لمجلس الشراكة بين السلطة ومختلف المؤسسات والشركات الرسمية في العقبة الخاصة المعنية بالنقل واللوجستيات وممثلي عدة نقابات ذات علاقة بالنقل واللوجستيك والجمارك ان تأسيس المجلس يهدف الى تسهيل انسيابية البضائع عبر الموانيء والمراكز والساحات الجمركية داخل منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة .

واضاف ان المجلس يسعى الى تعزيز مبدأ المشاركة والشفافية والانفتاح والوصول الى توافقية في كافة القضايا المطروحة والتحديات والمشاكل التي تواجه عمليات النقل والتجارة وحركةانسيابية البضائع بما يضمن وصولها الى المستهلك باسرع وقت واقل كلفة واكثر امانا .

وقال ان المجلس وجد ليس لحل المشكلات التي تطرأ هنا او هناك ولكنه يؤسس لخارطة طريق مستقبلية بين كافة الشركاء لتكون العقبة مركزا لوجستيا لخدمة السوق المحلي والعربي والعالمي وتذليل كافة الصعوبات التي تواجه تحقيق هذا الهدف .

وقال ان السلطة وضمن سعيها لتسهيل حركة وانسيابية البضائع عبر المنفذ البحري في العقبة اتخذت العديد من الاجراءات التي ساهمت في تطوير القطاع اللوجستي عبر منح المراكز اللوجستيةالتي تنشا في العقبة صفة المنطقة الحرة وامتيازاتها كما ساهمت جهود السلطة في مجال مكافحة التهرب والتهريب الضريبي في الحد من هذه الظاهرة الى حد بعيد .

واكد الشريدة ان العمل في الميناء الجديد وتجهيز ارصفتة التسعة سيكون بحلول نهاية تشرين ثاني القادم موضحا ان الميناء الجديد ليس ارصفة فقط ولكنه مرافق وساحات ومستودعات ومكاتب وبوابات ذكية ومنظومة لوجتسية متكلمالة وقد تم تجهيز كل ذلك ليكون الميناء متاحا قادرا على استقبال كافة واحجام السفن التجارية القادمة اليه .

واوضح الشريدة ان اي اعتصام يقام في المنطقة الخاصة يضر بكامل منظومة الجهات المعنية بالنقل ويلقي بظلاله على اداء مختلف القطاعات الاقتصادية في المنطقة داعيا الى ان يعمل الجميع وفق تحقيق المصالح الوطنية العليا ودفع عجلة الاقتصاد الوطني بما ينعكس على تطوره ونمائه وقدرته على مواجهة الظروف الصعبة التي يمر بها .

من جانيهم اكد المشاركون في مجلس الشراكة اعتزازهم بما تم انجازه في العقبة من منجزات وطنية خاصة في مجال تجهيز منظومة الموانيء مشيرين الى ان العمل بروح الفريق الواحد ومناقشة كافة التحديات والمعيقات التي تواجههم بالعمل بالتعاون مع القطاع العام هو افضل السبل للمساهمة في جهود التنمية المستدامة .

وقالوا ان اعمار الدول المتضررة من الحروب والصراعات في الاقليم سيزيد من وتيرة العمل عبر ميناء العقبة الامر الذي يتطلب رفع جاهزية الميناء وقدرته على المناولة ومنافسته للموانيء الاخرى في المنطقة يستدعي ان تحل كافة معيقات العمل التي تنشأ اثناء التطبيق معتبرين انشاء المجلس خطوة في الاتجاه الصحيح نحو تعميق التعاون بين القطاعين العام والخاص .

وحضر الاجتماع الاول لمجلس الشراكة بين القطاعين في العقبة شركة تطوير العقبة وةشركة العبة لادارة وتشغيل الموانيء وشركة الجسر العربي للملاحة وشركة ميناء حاويات العقبة والنقابة اللوجستية الاردنية ونقابة اصحاب الشاحنات ونقابة اصحاب شركات التخليص ونقابة ملاحة الاردن والنقابة العامة للمواد الغذائية ومؤسسة الغذاء والدواء والجمارك ويرأس المجلس رئيس مجلس المفوضين ناصر الشريدة ويكون نائب الرئيس مفوض الايرادات والجمارك في سلطة العقبة الخاصة .

 





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق