الفراهيد: “هناك استيلاء على المنح الخارجية بحجة المبادرات”

هلا أخبار – قال النائب محمود الفراهيد إن مشكلة الفقر والبطالة لا يمكن حلها إلا عبر المشاريع الاستثمارية والتنموية للحد من نسب البطالة.

وأضاف خلال مناقشة مجلس النواب لموازنة الوزارات والوحدات الحكومية المستقلة للعام 2019م، الخميس، أن موازنة العام الحالي خلت من رصد مبالغ لإقامة المشاريع وزيادة رواتب الموظفين والعاملين المتقاعدين والعسكريين.

وقال إن الشعب الأردني لا يريد شعاراتٍ بل يريد اجراءات، مطالباً بأن تقوم الحكومة بتوضيح دور شركات الوساطة ببيع المشتقات النفطية والفروقات الباهظة بأسعار المشتقات النفطية التي يتحملها المواطن.

وانتقد الشروط الجزائية الواردة باتفاقية الغاز، معتبراً أن الإتفاقية شابها تناقض بالتصريحات الحكومية حول وجود فوائض بالطاقة المتجددة.

وانتقد لجوء الحكومة لزيادة أسعار الكهرباء عبر بند فرق أسعار الوقود، معتبراً أن هذا البند مخالفة دستورية.

وقال إن الحكومة تتحدث عن محاربة الفساد والفاسدين ولكن دون جدوى، وأن هناك استيلاءً على المنح الخارجية بحجة المبادرات وغيرها.

وأشار إلى أن فكرة “اللامركزية” باتت حلقة زائدة بحلقات اتخاذ القرار، “إذ لم ينفذ من مشاريعها إلا (30%) خلال العام الماضي، لذا من الواجب منحها صلاحيات أوسع”.

ودعا الحكومة للتخلص من الشركات الكبرى، وتجزئة العطاءات على صغار المتعهدين.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق