العودات: الغاية من “العفو العام” إزالة حق المجتمع في العقاب فقط

** “قانونية النواب” رسمت خطوطاً حمراء خلال مناقشة “العفو العام”

**  الغاية من قانون العفو العام تعزيز المصالحة بالمجتمع

هلا أخبار- قال رئيس اللجنة القانونية النيابية عبدالمنعم العودات إن اللجنة استمعت خلال مناقشتها لمشروع قانون العفو العام لمقترحات النواب كافة، وعملت على الأخذ بها.

وأضاف العودات، خلال مناقشة مجلس النواب لمشروع القانون عصر الإثنين، أن اللجنة عملت على تقسيم الجرائم إلى: جرائم واقعة على أمن الدولة، وأخرى واقعة على الوظيفة العامة، وجرائم واقعة على الأشخاص.

وأكد أن “اللجنة”، خلال مناقشتها لمشروع القانون، رسمت خطوطاً حمراء لا يجوز الاقتراب منها، خاصة الجرائم الماسة بأمن الدولة الداخلي والخارجي، مؤكداً أن “المجلس” حريص على أمن واستقرار البلد.

العودات – في حديثه – ضرب مثالاً على جرائم واردة في قانون العقوبات لا يمكن الاقتراب منها، وبينها  تشكيل جمعية غير مشروعة، قائلاً: “إن المقصود بهذه الجمعيات هي التي غايتها قلب نظام الحكم والدستور والحكومة” – وهذه شروط تشكيلها بحسب النائب-.

وأكد أن المجلس حرص على عدم الإقتراب من القضايا الماسة بأمن البلد، “وألا يقع المجلس بأي خطأ تجاه قضايا تشكل جزءاً من الفساد”.

وقال إن الغاية من قانون العفو العام تعزيز المصالحة بالمجتمع، وحث الناس عليها، مبيناً أن المُشرع منذ عام 1996م وهو يخفض تدريجياً الحماية الجزائية عن قضايا الشيكات.

وأوضح أن قرار اللجنة القانونية تجاه قضايا الشيكات هو الوحيد الذي أدى إلى انقسام بين أعضائها، وهو القرار الوحيد الذي اتخذ بالأغلبية والتصويت من بين مواد مشروع القانون. –بحسب قوله-.

وأشار إلى أن قانون العفو العام الغاية منه، ازالة حق المجتمع في العقاب فقط، ولكن القانون يحفظ ويضمن للمتضرر حقوقه والتزاماته المدنية، مؤكداً على حق المتضرر المطالبة بحقوقه بمواجهة الجاني والتعويض عن الضرر.

 





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق