“المهندسين” تعمل على انشاء أكاديمية وتأسيس مركز دراسات

هلا أخبار- قال نقيب المهندسين، المهندس أحمد سمارة الزعبي، إن النقابة تعمل على انشاء أكاديمية علمية هندسية ترفع من مستوياى المهندسين وتمكين قدراتهم، إضافة إلى تأسيس مركز دراسات وبحوث يساهم في خدمة الجميع.
وأضاف خلال حفل أداء القسم القانوني لـ 39 مهندسا ومهندسة في فرع نقابة محافظة البلقاء، السبت، إن النقابة أخذت على عاتقها خلق فضاءات وتقديم افكار وابتداع اليات للتشبيك بين القطاعين العام والخاص، من أجل توفير فرص تدريب للمهندسين، لافتا ً الى أن النقابة في العام 2018 انجزت نحو 3800 فرصة تدريب، ولا زال هناك الف فرصة تدريب جاهزة التمويل.
ولفت إلى أن النقابة تتواصل بشكل مستمر مع كافة الجهات المختلفة والمعنية للخروج بصيغة توائم بين مخرجات التعليم وسوق العمل.
من جهته أكد رئيس مجلس فرع النقابة في محافظة البلقاء مروان الحديدي، أن النقابة وفروعها والامانة العامة سيتابعون كافة فرص التدريب والتشغيل الممكنة، والتي تساهم في اخراط المهندسين وتأهيلهم للدخول الى سوق العمل.
وفي نهاية الحفل، أدى المهندسون الجدد القسم القانوني وتسلموا الشهادات وبطاقات العضوية.
وعلى صعيد متصل، عقدت اللجنة العلمية التابعة لشعبة الهندسة المدنية في نقابة المهندسين، محاضرة حول “الخلافات: التحكيم وفض النزاعات”، قدمها المهندس عمر الفزاع.
وهدفت المحاضرة الى تعريف المشاركين على أنواع وأحكام التحكيم وشروطه والشروط الواجب توافرها في المحكمين، وتعريفهم بالمستندات وإجراءات التحكيم والأخطاء الإجرائية المحتملة في اجراءات التحكيم، والتحكيم الهندسي وحل النزاعات وفق الاتجاهات الحديثة في بدائل تسوية المنازعات.
واستعرض المحاضر مواد القانون المدني ذات الصلة، وشرط التحكيم في عقد المقاولة، والقانون الأردني وأحكام المحكمة الدستورية عن شرط التحكيم، وأهمية الترابط بين قانون البينات وقانون أصول المحاكمات.
وفي ذات السياق، عقدت لجنة ممارسة المهنة المدنية التابعة لشعبة الهندسة المدنية، ورشة عمل بعنوان “السلامة العامة في المشاريع الإنشائية”، قدمها المهندس وليد عطوان.
وركزت الورشة على بناء ثقافة السلامة لدى المهندسين، وتنمية مهاراتهم في التعامل مع المخاطر داخل المشاريع الانشائية المختلفة.  (بترا) 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق