غرايبة : 15 شركة ريادية ستشارك في “مؤتمر لندن” في جلسة “تكنولوجيا المعلومات”

** سيعرض في المؤتمر مشروع الشراكة لشبكة الألياف الضوئية مع القطاع الخاص

** الهدف من المؤتمر أن نقول للعالم إن الأردن مستعد للاستثمار

** المؤتمر ليس النهاية وإنما بداية لإعادة وضع الأردن على خارطة الاستثمار العالمي

** 22 % من خريجي الجامعات يدرسون تخصصات لها علاقة بتكنولوجيا المعلومات

** سيتم الانتهاء من نظام الهوية الرقمية هذا العام

** الأردن يشكل 23% من رياديي الأعمال الرقميين في المنطقة

هلا أخبار – فارس الصلاحات – كشف وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مثنى غرايبة عن مشاركة 15 شركة ريادية متخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات بمؤتمر لندن.

وقال الوزير في تصريحات لـ “هلا أخبار” إن الهدف من المؤتمر هو أن نقول للعالم أن الأردن مستعد للاستثمار، مؤكداً في ذات السياق أن مؤتمر لندن ليس النهاية وإنما بداية لإعادة وضع الأردن على خارطة الاستثمار العالمي.

وتالياً نص التصريحات :

هلا أخبار : هل من معلومات عن فتح شبكة الألياف الضوئية الحكومية للاستثمار في مؤتمر لندن؟

غرايبة : شبكة الألياف الضوئية تم بناؤها عبر السنوات لتوصيل الإنترنت للمدارس والمستشفيات والمؤسسات الحكومية، وتم الاستثمار بشكل كبير في هذه الشبكة لتغطي ما يقارب 6500 كم من الألياف الضوئية في الأردن.

نحن الآن بصدد تغطية مناطق الوسط والشمال لتشمل 500 كم إضافية، ولأن هذا الاستثمار كبير جداً، وإذا وسّعنا الاستفادة منه لتقديم خدمات الإنترنت للمواطنين يمكننا أن نساهم في تخفيض كلفة الإنترنت السريع عبر الألياف الضوئية وتوصيله إلى المحافظات التي لا توجد فيها الخدمة حالياً.

إتاحة الشبكة للقطاع الخاص سيكون بناءً على نموذج للشراكة مع القطاع الخاص بحيث يدبر القطاع الخاص الشبكة لتكون شبكة توصيل بالجملة وفي نفس الوقت تضمن توصيل الإنترنت للمؤسسات الحكومية ضمن أفضل المعايير للأمن الرقمي وتخلق عائداً على الاستثمار الذي قامت به الحكومة عبر السنوات.

هلا أخبار : عدد الشركات الريادية المختارة لمرافقة الوفد الحكومي خلال مؤتمر لندن وأسس اختيارها؟

غرايبة : سيكون في مؤتمر لندن 15 شركة ريادية سيعرضون شركاتهم ضمن الجلسة المتخصصة بتكنولوجيا المعلومات، وسيتم تشبيكهم مع بعض المستثمرين وأصحاب صناديق رأس المال المغامر في المؤتمر.

عملية الاختيار تمت من خلال إرسال أكثر من 700 إيميل للشركات الريادية الموجودة لدى قاعدة البيانات لدينا ولدى حاضنات الأعمال في الأردن وتم الطلب من الرياديين تعبئة نموذج تم مشاركته مع  UK Tech Hub وهي شركة بريطانية متخصصة بريادة الأعمال وقامت الشركة باختيار الرياديين بناء على عملية التشبيك المتوقعة مع المستثمرين، ورياديو الأعمال هؤلاء سيمثلون صورة مشرقة عن الريادة والابتكار في الأردن.

هلا أخبار: ما هي المشاريع المطروحة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات خلال المؤتمر؟

غرايبة : المشروع الذي تمت دراسته وله دراسة جدوى أولية ونموذج عمل قابل للطرح هو مشروع الشراكة لشبكة الألياف الضوئية مع القطاع الخاص وهو الذي سيتم عرضه في خلال فعاليات المؤتمر في لندن.

هلا أخبار : هل وصلتكم أي اشارات عن استثمارات محتملة ستعرض خلال المؤتمر؟

غرايبة : نفضل الحديث عن الاستثمار عندما يتحقق، هناك الكثير من الحديث عن الفرص الموجودة ولكن الهدف من المؤتمر هو أن نقول للعالم أن الأردن مستعد للاستثمار، ومؤتمر لندن هو ليس النهاية وإنما بداية لإعادة وضع الأردن على خارطة الاستثمار العالمي.

هلا أخبار : أبرز نماذج الاستثمار التي ستطرحها الحكومة على المستثمرين خلال المؤتمر؟

غرايبة : هناك عدة مشاريع للبنية التحتية والتي ستطرح بشكل أساس كمشاريع شراكة مع القطاع الخاص، ويتم اليوم مع البنك الدولي ومؤسسة التمويل الدولية بناء وحدة لتقوم بدراسة المشاريع الممكنة وعمل دراسات الجدوى اللازمة حتى تصبح هذه المشاريع قابلة للنظر فيها من قبل المستثمرين الدوليين ولا تكون مجرد أفكار للاستثمار.

هلا أخبار : كثر الترويج في الفترة الماضية للأردن كمركز لاقتصاد الخدمات، ما هي امكانيات الأردن بهذا المجال؟

غرايبة: الأردن أثبت نفسه في هذا المجال وهناك الكثير من الأمثلة على ذلك، فمثلا شركة (سيسكو) بدأت بعشر موظفين، واليوم وصل عدد موظفين مركز خدماتهم في الأردن إلى ما يقارب الـ 600 مهندس ومهندسة على أعلى مستوى من القدرات الفنية، كذلك شركة (مايكروسوفت) بدأت بـ 10 أشخاص واليوم يقترب عدد العاملين إلى 200، وشركة (إكسبيديا) بدأت بـ 8 عاملين وهي تضم الآن أكثر من 100، والأمثلة كثيرة على شركات عالمية وشركات محلية توظف المئات وتستفيد من مهارات وقدرات أبناء وبنات الأردن في هذا المجال.

علينا العمل على التوسع في هذا المجال لأن الاستثمار فيه يؤدي لخلق عدد كبير من فرص العمل ذات الدخل الجيد وبظروف عمل محترمة. 

هلا أخبار : إلى أين وصلنا بالتحول للاقتصاد الرقمي؟

غرايبة : التحول للاقتصاد الرقمي رحلة وعملية مستمرة تحتاج لمرتكزات أساسية وهي:

1) البنية التحتية الرقمية والحمد الله هي متقدمة في الأردن بوجود نسبة انتشار انترنت تقارب ال 100% وانتشار الهاتف المحمول ب 100%.

2) المهارات الرقمية وفي الأردن ما يقارب 22% من خريجي الجامعات يدرسون تخصصات لها علاقة بتكنولوجيا المعلومات ولكن هناك تحديات مرتبطة بمخرجات العملية التعليمية تحتاج للتحسين كثيراً ويمكن تجاوزها من خلال برامج التدريب على البرمجة والمهارات الحياتية ومهارات التواصل واللغة الإنجليزية.

3) المنصات الرقمية وهي الآن موجودة بكثرة لحل الكثير من المشكلات وتقديم الكثير من الخدمات للمواطنين، ولكنها للآن تحتاج للعديد من كلمات السر واسم المستخدم المختلف من تطبيق لآخر وهذا ما سيتم معالجته ضمن نظام الهوية الرقمية الذي سيتم الانتهاء منه هذا العام، وفي نفس الوقت علينا أن نقدم باقي الخدمات التي تأخرت كثيراً إلكترونيا بسرعة كما تم الالتزام بذلك ضمن خطة النهضة.

4) الخدمات المالية الرقمية ونحن في الأردن نتحرك بهذا الاتجاه بسرعة وثقة، ضمن نظام (إي فواتيركم) والمحافظ الإلكترونية التي إن زاد استخدامها ستجعل عملية دفع الفواتير والشراء أكثر من أجل راحة المواطنين، وهناك خطط حكومية لزيادة الاعتماد على الدفع الرقمي في عدة مجالات.

5) الريادة الرقمية، والحمد لله شباب وشابات الأردن الرياديون أظهروا قدرات عظيمة في هذا المجال، فحسب المنتدى الاقتصادي العالمي مع أن الأردن يشكل فقط 3% من سكان المنطقة ولكنه يشكل 23% من رياديي الأعمال الرقميين فيها، وهناك جهود لعمل إطار تشريعي لريادة الأعمال يهدف لتحفيز الرياديين وزيادة فرصهم في النجاح بالحصول على التمويل والنفاذ للأسواق المجاورة، نحن على الطريق ولكن علينا أن نبذل المزيد من الجهد لتسريع الوصول للاقتصاد الرقمي.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق