إطلاق خطة عمل تحويل عمان مدينة خضراء بالتعاون مع EBRD وتمويل من حكومة النمسا

هلا أخبار – أطلقت أمانة عمان الكبرى صباح اليوم مشروع “خطة عمل عمان مدينة خضراء” التي تأتي بعد انضمام مدينة عمان إلى إطار المدن الخضراء كأول مدينة في منطقة جنوب وشرق البحر الأبيض المتوسط.

وقال راعي الحفل أمين عمان الدكتور يوسف الشواربة أن انضمام عمان لإطار المدن الخضراء يعد انطلاقة نوعية ومميزة للمدينة، مؤكداً تخطيط الأمانة على مدار السنوات وعلى المستوى القصير والبعيد المدى لتستجيب لمتطلبات البيئة والتغيرات التي تؤثر على المناخ بتوجيهات من صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين لتقديم أفضل الخدمات للمواطن.

وأشار الشواربة إلى استضافة الأمانة للمكتب الدائم لمنعة عمان لتنعكس خطة عمان خضراء على كافة الاستراتيجيات شاملة مشاريع تقليل انبعاثات الكربون لوسائل النقل حيث قامت الأمانة بشراء حافلات للنقل العام صديقة للبيئة وأول مئة سيارة تعمل على الكهرباء، ومشاريع الإنارة LED، ومشروع الألواح الشمسية، ومشروع الغاز الحيوي في مكب الغباوي.

وشكر أمين عمان الشركاء والداعمين الدوليين للمشروع؛ البنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية EBRD، والحكومة النمساوية الممولة للمشروع، ووزارة البيئة وغيرهم من مؤسسات القطاع العام والخاص.

وبين مندوب وزير البيئة الأمين العام للوزارة المهندس أحمد القطارنة أن وزارة البيئة وضعت العديد من الخطط الواضحة للحفاظ على البيئة مثل (Green Growth Plan) و (Solid Waste Strategy)، وتعمل على تنفيذها بالشراكة مع مؤسسات من القطاع العام والخاص، وتسهم بتوفير 54 ألف فرصة في قطاعات البيئة والسياحة وغيرها من القطاعات، شاكراً أمانة عمان على اهتمامها بقطاع البيئة والتوعية بأهميته.

وشكرت ممثلة البنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية EBRD سوزان جيرالسون أمانة عمان لانضمامها لمجموعة المدن الخضراء كأول مدينة في المنطقة لتكون مثالاً لغيرها من المدن، منوهة إلى أن البنك عمل على إطار المدن الخضراء من خلال الاستثمار والتدريب والتأهيل والحوار وخطة عمل للمدينة الخضراء تلبي احتياجات المدينة من خلال عملية تشاورية لمعرفة احتياجات المواطنين والأولويات الحكومية بالتعاون مع القطاع الخاص.

وهنأ سفير النمسا أوسكار وستنجار مدينة عمان لإطلاقها المشروع لزيادة الوعي بالمدن الخضراء ومواجهة التحديات ضمن خطة عمل تضمن الاستغلال الأمثل للموارد المحدودة وتنفيذها لتشكل نجاحاً لعمان ولباقي المدن للاحتذاء بها.

وأوضحت الرئيس التنفيذي لمنعة عمان ومستشار الأمين للمشاريع المهندسة نسرين الأعرج إرتباط مشروع المدن الخضراء بالمدن المنعة بإيجاد مشاريع خضراء تساهم باستدامة المدينة وتصبح قابلة للتمويل حسب الأولويات، مشيرة إلى أن مدينة عمان ستصبح مؤهلة للحصول على تمويل بمجرد وضعها لخطة عمل تتناسب مع هذه المعايير.

ونوهت إلى أن التعريف بهذه المشاريع سيتم من خلال الدراسة التي ستنتهي في تشرين الثاني القادم وإطلاق الخطة المتضمنة مشاريع التخفيف من استهلاك الكهرباء واستخدام الطاقة المتجددة، وتخفيض انبعاثات الكربون من النقل العام، ومشاريع تخضير المدينة، واستخدام الإنارة الموفرة، والحلول الذكية للنقل، وتحسين ممرات المشاة من أجل تعزيز حركة المشاة في المدينة.

وأضافت الأعرج أن طبيعة المشاريع تتعامل مع التحديات الرئيسية البيئية التي تعاني منها المدينة عبر تنفيذ العمل بتشاركية مع مؤسسات الدولة ومنظمات المجتمع المدني والمجتمعات المحلية لمعرفة أهم التحديات التي تعاني منها مدينة عمان ومعالجتها عبر حلول تتعلق باستدامة المدينة ومستقبلها وتحافظ على موارد المدينة، وجعلها مدينة قابلة للعيش ومؤهلة لحياة صحية داخل المدينة.

وقدم ممثلون من شركة (AECOM) عرضاً لأهداف المشروع وخطة العمل وآلية تنفيذها، إضافة إلى عرض فيلم قصير للشراكة بين أمانة عمان والبنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية في تنفيذ مشروع الغاز الحيوي في مكب الغباوي.

وحضر إطلاق المشروع نائب أمين عمان حازم النعيمات ومدير مدينة عمان المهندس عمر اللوزي، ومسؤولي الأمانة المعنيين، وعدد من ممثلي المؤسسات الحكومية والفاعلين والناشطين في مجالات البيئة والنقل.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق