الطعاني يدعو سوريا إلى عدم السماح بعبور أي أردني لا ترغب بدخوله أراضيها

هلا أخبار – دعا رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب نضال الطعاني السلطات السورية عدم السماح لأي أردني لا ترغب بدخوله الأراضي السورية.

وقال الطعاني إنه يمكن للسلطات السورية أن تعيد من تجد عليه ملاحظات أو لديها شكوك حوله، لكنه من غير المقبول أن يتم السماح له بالدخول لكي يتم اعتقاله وتوقيفه داخل الأراضي السورية.

وشدد في حديثه لـ هلا أخبار على أنه ضد اعتقال أي مواطن أردني في أي بلد كانت، وأضاف “نحن نتمنى أن تكون العلاقات مع سوريا متميزة لأن المرحلة حساسة جداً”.

وزاد الطعاني “نتمنى أن تعود  العلاقات إلى أحسن حال وأن يتم فتح الحدود على مختلف الأصعدة، الاقتصادية والسياسية والاجتماعية”.

وكانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين استدعت القائم بأعمال سفارة الجمهورية العربية السورية في عمان أيمن علوش للمرة الرابعة على التوالي للمطالبة بالإفراج عن أزيد من 30 معتقلاً أردنياً.

وأكدت الوزارة في بيان لها الخميس مطالبتها الحكومة السورية بالإفراج الفوري عن كافة المعتقلين والمحتجزين لديها من المواطنين الأردنيين وإنفاذ القوانين الدولية المرعية في مثل هذه الحالات والتي تلزم أي دولة تقوم باعتقال مواطن من رعايا دولة أخرى بالإفصاح عن ذلك وتوضيح أسباب الاحتجاز ومكان وظروف احتجازه وتأمين زيارة قنصلية لسفارة بلاده للاطمئنان عن صحته وظروف اعتقاله.

وطلبت الوزارة من القائم بأعمال السفارة السورية بأن ينقل إلى حكومة بلاده قلق واستياء الحكومة الأردنية جراء تكرار عمليات اعتقال مواطنين أردنيين دون إبداء الأسباب، معبراً عن أمله باستجابة الجانب السوري لمطالبة الحكومة الأردنية وذوي المواطنين المعتقلين بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين وانه إذا كان هناك أي تحفظ أو شك بأي مواطن أردني من قبل الجهات الأمنية السورية فإن من الأجدى أن يتم  إعادته إلى الأردن وعدم السماح له بالدخول، أما أن يتم إدخاله ومن ثم اعتقاله فهذا يعتبر بالأمر المرفوض وغير المبرر، لاسيما وان أعداد المعتقلين منذ إعادة فتح الحدود البرية بين البلدين بارتفاع مستمر.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق