الحاج توفيق: العام الماضي كان صعباً على تجار المواد الغذائية

هلا أخبار – أكد نقيب تجار المواد  الغذائية خليل الحاج توفيق، أن مجلس إدارة النقابة سيتابع مع كافة قضايا وتحديات قطاع المواد الغذائية مع الجهات المعنية لضمان تسهيل حركة انسياب المواد الغذائية والاساسية للسوق الملحية وبخاصة مع قرب حلول شهر رمضان الفضيل.

وقال خلال اجتماع الهيئة العامة للنقابة  إن العام الماضي كان صعباً على القطاع، إثر تراجع النشاط التجاري بشكل عام في المملكة، معرباً عن أمله بأن يكون العام الحال أفضل على القطاع.

وأضاف الحاج توفيق أن القطاع بحاجة لمعالجة العديد من التحديات التي تواجهه وتفعيل الشراكة الحقيقية  كونه اكبر القطاعات التجارية توفيرا لفرص العمل سواء في مجالات الاستيراد والتوزيع ومحلات التجزئة والصناعات الغذائية وتجار الجملة، لافتاً إلى أن القطاع يقوم باستيراد بضائع بحوالي 4 مليارات دولار سنوياً.

وتم خلال الاجتماع طرح العديد من القضايا  والمعوقات التي تهم  القطاع  وتؤثر على حركة انسياب السلع والمواد الغذائية للسوق المحلية ومنها الضرر الواقع على التجار من الادخال المؤقت بالمناطق التنموية سواء بالنسبة لعمليات التهريب  أو بفعل الإعفاءات والتسهيلات غير العادلة الممنوحة داخلها.

كما تم طرح قضايا تتعلق بمنع استيراد العديد من المواد الاساسية والضرورية للمستهلك مثل الاجبان واللبنة  والحليب السائل والجميد بالاضافة للاشتراطات المفروضة على استيراد الدجاج المجمد.

 واشار الحضور الى التأخير باصدار نتائج الفحوصات حيث تصل لاكثر من شهر ناهيك عن ارتفاع رسوم الفحوصات المخبرية من قبل مختبرات الجمعية العلمية الملكية، الى جانب قضية التخمين، وانتشار “المولات” بشكل كبير ما يؤثر على قطاع المواد الغذائية وضرورة معالجة قضية الشيك من دون رصيد.

وطالب الحضور بالغاء ضريبة “التونة” التي فرضتها وزارة الصناعة والتجارة والتموين.  

وتم خلال الاجتماع اقرار التقريرين المالي والاداري لاعمال مجلس الادارة للعام 2018.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق