الرزاز عن مرحلة ما بعد داعش: يجب استغلال الطاقات بالمنطقة لأهداف ايجابية

** مبادرة لندن جيدة ويجب أن تكون مساراً وننظر للأردن كمركز لخدمات التصدير 

هلا أخبار-  قال رئيس الوزراء الدكتورعمر الرزاز إن مبادرة لندن تعتبر بداية جيدة وعملية ونتمنى أن تكون مساراً.

واكد في حديث لـ CNN الاثنين، أن الأردن قام بكل شيء على الصعيد المحلي لمواجهة التحديات والتشدد المالي، “وأن مبادرة لندن جاءت لإطلاع الدول والشركات للبحث عن فرص في الأردن”.

وقال إن الأردن تمتع بالاستقرار في ظل التقلبات بالمنطقة، مبيناً أنه ينظر إلى الأردن كمركز لخدمات التصدير كتصدير السلع وعملية اعادة الاعمار.

وعن المرحلة عقب هزيمة “داعش”، قال الرزاز: “كان يجب أن تهزم داعش وهذا ما حدث، ولكن يجب تحويل البيئة المستضيفة للعصابة إلى أخرى ايجابية تؤمن بالمستقبل وبالوظائف وبالإزدهار”.

وأكد على ضرورة اشراك الناس في العمليتين الاقتصادية والسياسية، مبيناً أن هذا الأمر يبدو بعيد المنال في المنطقة.

وأعرب عن اعتقاده بضرورة ايلاء المنطقة اهتماماً، بحيث تصبح قضية عالمية وليست اقليمية، قائلا: “يجب أن نستثمر في المنطقة وأن نتأكد أن الشباب يملكون الأمل”.

وأضاف بالقول: “ويجب أن نمنح الشباب السبب للقتال لأجل الخير وأن يكونوا أفراداً منتجين”.

وعن الخشية من ربيعٍ عربي جديد ، قال الرزاز:  ” هناك مهمة كبرى للجميع تكمن في تشجيع الشباب على أخذ زمام المبادرة، واشراكهم، ولكن بشكل بناء وليس هداماً، وأن هذا الأمر ينطبق على الجميع سواء في ليبيا وأمريكا اللاتينية وأوروبا والشرق الأوسط وكل مكان آخر إنه تحدٍ يواجه الجميع”.

وأوضح بالقول: “ولكنا نتمنى أن تستغل هذه الطاقة لأهداف جيدة وايجابية  من أجل اعمار واعادة اعمار الدول التي عانت مثل سوريا والعراق وليبيا، أما في دول مثل الأردن لتساعد في القفز نحو المستقبل”.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق