الفايز لـ “هلا أخبار” : الملك سلمان كرر حديثه عن الوصاية الهاشمية بالقدس مرتين خلال زيارتنا

هلا أخبار – أكّد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود دعمه للوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، وفق ما نقل رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز.

وقال الفايز العائد للتو من العاصمة السعودية الرياض على رأس وفد أردني – إن العاهل السعودي الملك سلمان كرّر حديثه مرتين في هذا السياق، وقال “لقد كررها الملك سلمان مرتين (القدس للأردن)”، وزاد الفايز في معرض تأييده لما سمعه “شو أكثر من هيك”.

وأشار في تصريحات لـ”هلا أخبار” يوم الجمعة إلى أنه توجّه بالشكر للعاهل السعودي على خطابه في القمة العربية التي انعقدت مؤخراً بتونس، “حيث أكد خادم الحرمين على نفس الثوابت التي يؤمن بها الأردن وهو ما أكده خلال استقباله لنا الأسبوع الماضي”.

وأكد الفايز أن خطاب الملك سلمان كان واضحاً حول مركزية القضية الفلسطينية وكونها قضيتنا، وأن بلاده ستقبل بالحل الذي يوافق عليه الفلسطينيون وبما يدعم الحقوق الكاملة للشعب الفلسطيني.

وشدد الفايز على أن الحديث حول القضية الفلسطينية ركّز على تأييد الشعب الفلسطيني ودعم قضيته العادلة، ولم يتطرق اللقاء لأي تفاصيل إضافية حول خطط السلام التي يتم تداولها.

وبين الفايز أن الملك سلمان أكد خلال اللقاء على عمق العلاقات التي تربط الأردن والسعودية، مبيناً رئيس مجلس الأعيان أن حديث الملك سلمان كان مليئاً بالود والمحبة والاشادة بالعلاقات التاريخية والاستراتيجية بين البلدين.

وقال الفايز إنه أكد خلال اللقاء على عمق العلاقات بين البلدين وعلى وحدة المصير المشترك وأن أمن السعودية من أمن الأردن وأن أمن الأردن من أمن السعودية، مشدداً على أهمية تعزيز العلاقات العربية وأن تتحد الدول العربية في مواجهة التحديات التي تتعرض لها الأمة.

وحول إطلاق البعض الأوصاف بالعموم وبث الاشاعات والأنباء المغلوطة حول العلاقات بين البلدين، أكد الفايز على أن العلاقة بين الأردن والسعودية طيبة، منتقداً بعض ما يُنشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال في سياق انتقاده لبث الاشاعات “هو فضاء واسع وأصلاً السياسيين الأردنيين يتعرضون للهجوم”، وأشار إلى حادثة تدلل على التشويش “عندما كنا متواجدين في المملكة الشقيقية انتشرت عبر مواقع التواصل أنباءً غير صحيحة عن إلغاء الزيارة من قبل الجانب السعودي، هدفها التخريب”.

وانتقد الفايز من يحاول التشكيك في العلاقة بين البلدين، وقال إن زيارة الوفد للمملكة العربية السعودية ولقائهم خادم الحرمين كانت إيجابية “ما لمسه كله ود ومحبة ولم يخرج عن هذا السياق”.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق