“العمل الإسلامي”: نتائج الانتخابات الصهيونية تؤكد فشل الرهان على مسار التسوية

هلا اخبار- أكد حزب جبهة العمل الاسلامي ان ما أفرزته نتائج إنتخابات الكنيست الصهيوني تؤكد مجدداً مدى تطرف الشارع في الكيان الصهيوني وفشل رهان الأنظمة العربية على تغيير في سياساته العدوانية تجاه الشعب الفلسطيني والأمة العربية الإسلامية.

واعتبر مسؤول الملف الفلسطيني في الحزب منير رشيد أن استمرار الرهان على مسار التسوية مع العدو الصهيوني، ليس من شأنه سوى أن يلحق الخسائر بالقضية والحقوق الوطنية الفلسطينية، في ظل استمرار التحركات الصهيونية لتصفية القضية الفلسطينية عبر ما يسمى “صفقة القرن” التي تمثل تهديداً خطيراً على الأردن وفلسطين.

وأضاف رشيد “نتائج هذه الانتخابات التي تصدرها مجرموا الحرب في الكيان الصهيوني، تؤكد أن الرهان يجب أن يكون على بناء مشروع عربي إسلامي لمواجهة المشروع الصهيوني، وتوحد الشعب الفلسطيني على أساس مشروع وطني لمقاومة العدو الصهيوني لاسترداد الحقوق الفلسطينية مع وقف التنسيق الأمني الذي تمارسه السلطة الفلسطينية مع الاحتلال”.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق