“الاقتصادي والاجتماعي” اللبناني بصدد تطبيق تقرير حالة البلاد في لبنان

هلا أخبار – بحث رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي الدكتور مصطفى الحمارنة اليوم الاثنين، مع رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي اللبناني شارل عربيد، آفاق التعاون والتنسيق بين المجلسين.

وأكد الحمارنة ان المجالس الاقتصادية والاجتماعية كمؤسسات بحثية استشارية للحكومات يجب أن تلتقي في الفضاء العربي والتنسيق بينها بما يفضي الى تقديم دراسات نقدية موضوعية بهدف الارتقاء بأداء الحكومات ومؤسسات الدولة كافة، مشيرا الى ان ما يقوم به المجلس من الدراسات واوراق السياسات التي يصدرها، كان آخرها إصدار التقرير السنوي حالة البلاد الأول، وجار العمل على إعداد تقرير حالة البلاد الثاني.

واكد عربيد أن زيارته على رأس وفد لبناني الى الاردن تهدف الى الاطلاع على الخبرات في المجلس الاقتصادي والاجتماعي الاردني والاستفادة من التجربة الاردنية، وفتح آفاق واسعة من التعاون بين المجلسين.

وقال عربيد: إن تقرير حالة البلاد الذي اصدره المجلس الاردني جدير بالاهتمام، ونحن هنا في عمان من أجل الاطلاع على اسلوب ومنهجية العمل في إعداد التقرير كي يتم اعداد تقرير مماثل له في لبنان بعد إجراء بعض التعديلات حتى يتناسب مع طبيعة الحالة اللبنانية.

وأشار الى ضرورة تعميم التجربة الاردنية على باقي المجالس الاقتصادية والاجتماعية العربية عبر تطوير آليات فعالة للتنسيق والتعاون بين المجالس العربية والدولية.

وعرض الامين العام للمجلس محمد النابلسي دور وأهداف المجلس والتعديلات التي تم إقرارها على نظامه أخيراً وأهمها تشكيل مجلس أمناء للمجلس.

وعرض النابلسي لأبرز الدراسات والفعاليات والمؤتمرات التي أنجزها المجلس في مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، الى جانب تجربة المجلس في انتاج وبث رسائل متلفزة توعوية حول مكافحة البطالة والفقر والمخدرات.

وأطلع الوفد اللبناني الذي يضم خبراء في المجلس الاقتصادي والاجتماعي اللبناني على آليات العمل المتبعة في المجلس الاقتصادي والاجتماعي الاردني، والتقوا فريق عمل المجلس والباحثين، واستمعوا الى المنهجية وأسلوب العمل التي اتبعت في إعداد تقرير حالة البلاد.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق