مبادرة برلمانية أردنية ألمانية لتسويق الكفاءات الأردنية والاستفادة من 6 آلاف وظيفة

هلا أخبار- أكد رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة أهمية تسويق الكفاءات الأردنية التي تبرهن دوماً أنها على قدر عالٍ من المعرفة والإدراك، ما يتطلب مساندتها بإيجاد فرص العمل ودعمها في مشاريعها الريادية.
حديث الطراونة جاء خلال ترؤسه الثلاثاء جانباً من لقاء لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية مع رئيس لجنة التعاون الدولي في البرلمان الألماني بيتر رامسوير والوفد المرافق الذي يضم عدداً من ممثلي الشركات الألمانية بحضور رئيس اللجنة الدكتور خير أبو صعيليك.
وقال الطراونة إن الأردن يحتضن المقومات الأساسية لبيئة عمل واستثمار ناجحة، كان نتاجها توقيع عدة اتفاقيات مع الدول الشقيقة والصديقة، لافتاً إلى الاتفاقيات التي وقعها الأردن مع العراق اخيرا باعتبارها مثالاً يحتذى لما تضمنته من بنود وتفاهمات اقتصادية وتجارية وإجراءات مميزة.
وأعرب عن بالغ التقدير لما تقدمه ألمانيا من دعم موصول للأردن على مختلف المجالات والأصعدة، مبيناً أن علاقات الصداقة التي تربط البلدين تنبثق من الثقة والاحترام المتبادل بين قيادتي وشعبي البلدين الصديقين، ما يتطلب البناء عليها مستقبلاً.
من جهته أعرب رامسوير عن تقديره للدور الذي تضطلع به الأردن تجاه قضايا المنطقة والعالم، مبينا أن اللقاءات المتبادلة من شأنها تدعيم آفاق التعاون في المجالات التجارية والاقتصادية والثقافية والبرلمانية.
وقال إن هنالك نقصاً في أعداد المهندسين في ألمانيا حيث يتوافر 6 آلاف وظيفة، يمكن إشغال عدد منها من الكفاءات الأردنية، معتبراً هذه المبادرة بمثابة فاتحة لآفاق التعاون البرلماني بين البلدين، على طريق مزيد من التنسيق والتعاون.
وكان رئيس لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية الدكتور خير أبو صعيليك،وضع الوفد الضيف بصورة الوضع الاقتصادي والسياسي في المملكة، مؤكداً أن هناك فرصاً كبيرة لتعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين.
وأضاف أن اللجنة تبنت مبادرة لحل مشكلة تسويق الكفاءات الأردنية إلى المانيا، وخاصة المهندسين بالتعاون مع غرفة صناعة عمان ونقابة المهندسين الأردنيين ومعهد “غوته” الألماني لعقد مزيد من الدورات المتخصصة في اللغة الألمانية للتغلب على شرط اجادة اللغة الألمانية للراغبين العمل في المانيا.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق