جبنة “أبو الولد” تفتتح مكتبة الأحلام في قرية الأطفال SOS في إربد

هلا أخبار – أعلنت جبنة أبو الولد عن افتتاح مكتبة الأحلام التي تم تحديثها في قرية الأطفالSOS في إربد بالأردن. وتشتهر علامة الجبنة الرائدة في الشرق الأوسط بدورها في تشجيع القراءة كجزء من مبادرة المسؤولية الاجتماعية للشركات. وإيماناً منها بأهمية الفرص والإمكانات التي تكرسها القراءة، تشجع العلامة على القراءة في سن مبكرة لمساعدة الأطفال على بناء أحلامهم والعمل على تحقيق طموحاتهم في المستقبل.

وتعليقاً على الافتتاح قال إريك حداد مدير العلامة التجارية لدى جبنة أبو الولد : “تعتبر المكتبات أماكن مثالية لتعزيز التنمية الشخصية والمجتمعية. ومع ذلك، فإنها غير متوفرة على النحو المطلوب في العالم العربي، حيث يمكن أن يكون لها أكبر قدر من التأثير. سيساعدنا افتتاح مكتبتنا الجديدة في قرية SOS بإربد على تعزيز المعرفة وهواية القراءة والكتابة لدى الأطفال وزيادة الوعي بفوائد القراءة. أدى استخدام التكنولوجيا على نطاق واسع إلى تشتيت انتباه الأطفال وتراجع ثقافة القراءة لديهم، لذا تسعى جبنة أبوالولد جاهدة لمنح كل طفل فرصة تمكنه من تطوير هواية القراءة، وبناء الأسس التي تساعده على تحقيق طموحاته.”

يوفر التأثير الايجابي للكتب والمعرفة الفائدة إلى جميع شرائح المجتمع، من هنا قامت علامة جبنة أبو الولد بالتعاون مع قرى الأطفال SOS الأردنية بابتكار كتب مميزة للأطفال، تم توزيعها في جميع أنحاء المنطقة، حيث ألهمت الأطفال لتحقيق طموحاتهم. بعد النجاح الهائل الذي حققه كتاب الأحلام في قرى SOS في الأردن عام 2017، تم إطلاق الإصدار الثاني من الكتاب في المملكة العربية السعودية عام 2018.

ومع افتتاح مكتبة الأحلام عام 2019 ، ستقدم جبنة أبو الولد الدعم للأطفال الذين شاركوا في صناعة كتاب الأحلام وضمان الوصول إلى فرص التعلم. تستفيد المبادرة من القراءة كوسيلة فعالة لإتاحة الفرصة للأطفال بهدف تسليط الضوء على الأفكار المختلفة واستكشاف طموحاتهم والتفاعل مع الأطفال الآخرين.

ومن جهته قال السيد محمد الشلالدة، المدير الوطني لقرى أطفال SOS الأردنية: “يمتلك الأطفال الحق في الرعاية الطبية والمأوى والتعليم – ويجب أن يحصلوا على فرص التعلم كلما أمكن ذلك. نود أن نشكر جبنة أبو الولد على دعمها لنا والتركيز على أهمية القراءة والمعرفة كعنصرين هامين لإلهام الأطفال المشاركين في المبادرة وتحقيق طموحاتهم المستقبلية “.

ويكمن الهدف وراء مشروع المكتبة من ناحية، إلى تطوير ثقافة القراءة في قرية SOS، ومن ناحية أخرى، إلى تسريع تجربة التعلم لدى الأطفال لتمكينهم من تحقيق طموحاتهم. وقد أصبح دعم طموحات الأطفال وتيسير مستقبل واعد لهم جزءاً من مهمة العلامة التجارية.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق