الشواربة: معدل أجرة باص عمان 30 قرشا على الرحلة الواحدة بعد الشهر الأول من تشغيله

* باص عمان سيعمل من السادسة صباحا حتى العاشرة مساء 

* الباص السريع سيعمل في المنتصف الثاني من منتصف عام 2021

هلا أخبار – قال أمين عمان يوسف الشواربة إن معدل أجرة باص عمان سيكون 30 قرشا على الرحلة الواحدة، بعد الشهر الأول من تشغيله.

وأضاف الشواربة خلال حديثه للتلفزيون الأردني عبر برنامج “ستون دقيقة”، أن هناك تحديث لمخرجات المخطط الشمولي لاستراتيجية النقل العام في المدينة، موضحا أن هذه الاستراتيجية ستبين احتياجات المدينة لعشرين سنة قادمة من أنماط النقل العام المختلفة وكيفية التوسع بتقديم خدمة النقل العام.

وأشار إلى أن المرحلة الأولى من مشروع باص عمان، فرضت فيها مواصفة الحافلة وطريقة التشغيل ونظام الدفع وأن تكون الحافلات بأعلى المواصفات العالمية ومهيأة لذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن والمرضى، إضافة إلى تجهيزها بوسائل التكييف المركزي ووسائل السلامة العامة، فضلا عن مراعاتها للجامب البيئي حيث تعمل حاليا بـ”ديزل يورو 5″ وتتطلع الأمانة أن تعمل هذه الحافلات مستقبلا على الكهرباء.

وأوضح أن هناك مواعيد دقيقة ومواقف محددة لهذه الباصات، كذلك يوجد شاشات في كل موقف تبين مواعيد وصول الباصات، مشيرا إلى أن الشاشات لم تكتمل بعد وسينتهي تركيبها في 10 أغسطس المقبل كذلك خدمة “واي فاي”.

وكشف الشواربة أن الأمانة تعكف حاليا على إعادة تأهيل الأرصفة لتناسب المشاة وذوي الاحتياجات الخاصة.

وأضاف أن العام القادم سيتم تشغيل 151 حافلة جديدة، تخدم باقي الخطوط.

وحول مشروع الباص السريع، قال الشواربة إن العمل بأعمال البنية التحتية ستنتهي في نهاية عام 2020، باستثناء تقاطع طارق الذي تأخر بعض الوقت.

وأكد الشواربة أن الباص السريع سيعمل في المنتصف الثاني من منتصف عام 2021.

وأشار الشواربة أن المحطة الرئيسية للباص السريع ستكون في صويلح وبطول (25 كلم)، وسيمر من خلال شارع الملكة رانيا – الجامعة الأردنية – دوار المدينة الرياضية والذي يتفرع منه باتجاهين؛ الأول باتجاه طبربور وصولا إلى تقاطع طارق ومنه باتجاهين آخرين؛ الأول يرتبط مع (بي آر تي) الزرقاء والآخر باتجاه مستشفى الأمير حمزة وصولا إلى المحطة.

أما المسار الثاني من دوار المدينة الرياضية فيتجه نحو شارع الشريف ناصر بن جميل (الرابية وإشارات الدايز إن) – وادي صقرة – الدوار الخامس – شارع الأميرة بسمة – وصولا إى محطة عمر مطر بجانب أمانة عمان الكبرى.

وأوضح أنه ومن خلال قراءة أولية سيكون هناك ما بين 145 – 150 حافلة باص سريع. 

وفيما يخص انقطاعات المياه والكهرباء نتيجة تنفيذ مشاريع البنية التحتية للباص سريع التردد قال الشواربه أن الامانة تقوم بالتنسيق مع المؤسسات الخدمية المعنية لتسهيل إنجاز أعمال البنية التحتية ومعالجة أي خلل يحدث بالسرعة الممكنة .

أما فيما يتعلق بالمخالفات الإلكترونية، قال الشواربة إن هناك علاقة تشاركية مع إدارة السير لخدمة المواطن وتأمين سلامته وإدارة المرور في المدينة.

وأوضح أنه تم حل مشكلة الخطأ بالمخالفات؛ حيث سيتم تصوير لوحة السيارة المخالفة وتسجيل المخالفة عليها وتنقل مباشرة إلى المحكمة بصورة تلقائية، دون أي تدخل بشري فيها، وبالتالي مجال الطعن بالمخالفة صفر. 

كما أوضح أن مخالفات السير التي ترد لصندوق الأمانة توجه كنفقات لخدمة المدينة خاصة في تحسين الواقع المروري ورفع مستوى السلامة المرورية . وحول تركيب كاميرات مراقبة السرعة أشار أمين عمان أن نسبة الحوادث مرتفعة جدا وملفتة في الأردن نتيجة السرعات العالية التي يجب ضبطها للحفاظ على مستخدمي الطريق ، وأن من يرى أن تركيب الكاميرات مشروع جباية عليه إفشاله بالالتزام بالقانون والسرعة على الطرقات .

وحول تصريف مياه الأمطار، قال الشواربة إن الأمانة تعمل على طرح عطاء لصيانة عبارة وسط البلد للتأكد من سلامتها ورفع كفاءتها.

أما فيما يتعلق بمشروع التحول الإلكتروني، فكشف الشواربة عن تحول 14 وثيقة إلى إلكترونية، ولن يتم طباعتها في أمانة عمان اعتبارا من 1/8/2019، منها رخص المهن ومخطط الموقع التنظيمي.

وقال الشواربه إن الأمانة تتطلع أن يكون عام 2020 عام الاستثمار الذاتي لتطوير إيراداتها بما يمكن المؤسسة القيام بمهامها على الوجه الأكمل وبما يحقق رضى المواطن .

وبين أن الأمانة بدأت بعمل دراسات جدوى إقتصادية لكثير من المشاريع الاستثمارية بالمدينة التي تملك بها أصول كبيرة من الأراضي ، لافتا أن أحد أهم الاستراتيجيات التي عملت عليها الامانة هو إيجاد ذراع استثماري لها وهو تأسيس ( شركة رؤية عمان )

وعن تطوير منظومة النقل العام قال الشواربه إن المنجزات التي حققتها أمانة عمان في هذا الجانب هي تنفيذ للتوجيهات الملكية للحكومة وأمانة عمان بضرورة إعطاء الأولوية في الخطط والمشاريع الاستثمارية لتطوير النقل العام وبما يرقى إلى طموح الموطنين .

وأضاف أن الامانة خصصت 4 مليون دينار في موازنتها لدعم النقل العام وهو ما يبرهن على أن استثمار الأمانة في النقل ليس بداعي تحقيق الربح بقدر تقديم الخدمة المثلى تنفيذا للتوجيهات الملكية في ذلك .

وعن أزمات السير التي تشهدها عمان أوضح الشواربة أنها نتيجة غياب منظومة النقل العام الحقيقية والمنتظمة وعدم وجود شبكات مواصلات حقيقية وبالتالي ازدادت السيارات على الطرقات ورافقها عدم التزام بعض من السائقين بالقوانين .

وفيما يخص مجمع رغدان السياحي أشار أن المشروع واجه حالات تعثر كثيرة وأن الامانة وصلت إلى مراحل نهائية ومتقدمة من التفاهمات مع الجهة المانحة ( الوكالة اليابانية للتعاون الدولي ) «جايكا» لإعادة تشغيله بشكل صحيح والاستفادة منه خلال الاشهر القادمة .





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق