مقترح نيابي بعقد امتحان وطني لطلبة الجامعات كشرط للتخرج

مقترح بتوحيد المناهج لجميع التخصصات في جميع الجامعات

 هلا أخبار- قال رئيس لجنة التربية والتعليم والثقافة النيابية الدكتور إبراهيم البدور ان جامعاتنا بخير رغم حاجتها لمراجعة بعض سياساتها التعليمية وان التعليم العالي في الأردن يعد واحداً من أجود أنظمة التعليم في بلدان العالم .

جاء ذلك خلال ترؤسه اجتماعا للجنة عقدته الاثنين لبحث قرار دولتي الكويت وقطر الشقيقتين بسحب اعتماد جامعات اردنية، بحضور وزير التربية والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي الدكتور وليد المعاني ورئيس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي الدكتور بشير الزعبي ومدير الدائرة القنصلية بوزارة الخارجية وشؤون المغتربين السفير عاهد سويدات والناطق الرسمي باسم “الخارجية” السفير سفيان القضاة.

وقال البدور ان هدفنا هو النهوض بالتعليم العالي والارتقاء بمخرجاته عبر تشخيص واقع الجامعات والوقوف على مواطن الخلل والعمل على معالجتها فهذا القطاع شانه شأن أي قطاع اخر فهو بحاجة الى مراجعة مستمرة لتطوير إدائه فرغم من التطورات والإنجازات التي شهدها الا انه بحاجة الى إعادة تقييم ومراجعة شاملة ودورية لإزالة العقبات من أمامه وتعظيم الإيجابيات وتفادي السلبيات التي تعيق تقدمه.

واضاف انه وبعد نقاش موسع بين الحضور امتد لساعتين خرجت اللجنة بجملة من التوصيات والمقترحات لتطوير مخرجات التعليم والتي من أبرزها: ضبط التدريس واقتصاره داخل الحرم الجامعي وإلغاء الدراسة المكثفة في نهاية الأسبوع (ويكند) وإعادة النظر بمنح الاستثناءات للجامعات من مجلس التعليم العالي بهدف استقطاب الطلبة والعمل على تشكيل لجنة من جميع الجهات ذات العلاقة بالتعليم العالي لتوحيد الجهود والتواصل مع الدول الأخرى لبلورة تصور شامل بهذا الشأن بالإضافة الى اتخاذ إجراءات للحد من البيروقراطية التي قد تعيق الطلبة كعملية الإدخال المؤقت لسياراتهم.

كما اقترحت اللجنة، بحسب البدور، بضرورة عقد امتحان وطني يشمل جميع الطلبة ويكون شرطا للتخرج وتوحيد مناهج جميع التخصصات في جميع الجامعات وذلك للحفاظ على جودة التعليم.

من جهتهم أعرب النواب محمد العياصرة ومحمود النعيمات وحسن السعود وعليا أبو هليل وصباح الشعار واندري حواري وابتسام النوافلة وصفاء الموني وعبد القادر الازايدة عن فخرهم واعتزازهم بمسيرة التعليم العالي والتي اثبتت جدارتها عبر خريجيها الذين يعتبرون ثروتنا الوطنية كونهم ساهموا في بناء نهضة العديد من البلدان، داعين الى دعم الجامعات من خلال اجراء مراجعة صادقة وشاملة للمنظومة التعليمية وبما يحقق مصلحتنا الوطنية.

وأكدوا ضرورة تكاتف جميع جهود مؤسساتنا الوطنية وعلى راسها الاعلام لدعم جامعاتنا وتسليط الضوء على النجاحات والإنجازات التي حققتها والابتعاد عن تضخيم الاحداث بشكل قد يسيء لسمعة مسيرة التعليم العالي.

 

 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق