ثيوفيلوس يؤكد لرؤساء كنائس أمريكية أهمية الحفاظ على الوجود المسيحي بفلسطين

 هلا أخبار- التقى بطريرك القدس والأردن وفلسطين البطريرك ثيوفيلوس الثالث، في واشنطن، كبار رؤساء كنائس الولايات المتحدة لمناقشة سبل الحفاظ على  الوجود المسيحي الأصيل في الأرض المقدسة بشكل عام وفي القدس بشكل خاص.

واعتبر البطريرك، أن لقاء كبار رؤساء الكنائس الأمريكية  هو  خطوة إيجابية نحو انطلاق منظمة  “المجتمع الدولي للقبر المقدس” ICoHS,   والتي تعمل على بناء وتعزيز روابط السلام بين المسيحيين في الأرض المقدسة وإخوانهم وأخواتهم المسيحيين في جميع أنحاء العالم.

وشرح البطريرك، آخر المستجدات في قضية عقارات باب الخليل، وقال: “إن الاستيلاء المحتمل على مباني باب الخليل، من قبل مجموعة من المستوطنين المتطرفين، سيؤثر بشكل سلبي على هوية الحي المسيحي في البلدة القديمة بالقدس؛ وسوف يهدد أيضاً، وصول الحجاج إلى كنائسنا ومدارسنا ومنشآتنا الصحية”.

 واكد على أن الاستيلاء على مباني باب الخليل سوف يغير من طابع الحي المسيحي إلى الأبد.

وقال بطريرك القدس إنه قبل عامين فوّضه بطاركة ورؤساء كنائس القدس لتولي ملف المخاطر التي تحدق بالمسيحيين في الاراضي المقدسة وخاصة القدس، وأضاف: “لقد التقيت بزعماء سياسيين ودينيين حول العالم لوضعهم بصورة التحديات التي يواجهها المسيحيون حاليًا في الأرض المقدسة.”

وأكد أن هناك تحدياً واضحاً لاستمرار الوجود المسيحي الأصيل في الأرض المقدسة، وأنه فقط من خلال تعزيز روابط السلام مع “إخواننا وأخواتنا في جميع أنحاء العالم، سنتمكن من إزالة هذا التهديد الوجودي في منطقتنا الحبيبة. “

 وأوضح أن المسيحيين في القدس يواجهون تهديدات متعددة بسبب الطبيعة السياسية في المنطقة، والتي تجعل من الكنائس هدفًا سهلاً للغاية أمام السياسيين الذين يسعون للحصول على أصوات انتخابية.

وأشار إلى وجود مشاكل أخرى، من بينها تدنيس والاعتداء على الكنائس من قبل الجماعات المتطرفة.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق