“الصحة النيابية” توصي بنقل مركز صحي جبل الأمير فيصل

هلا أخبار-  أوصت لجنة الصحة والبيئة النيابية خلال زيارتها محافظة الزرقاء الاثنين بنقل مركز صحي جبل الأمير فيصل إلى مبنى آخر مناسب، وإيجاد قطعة أرض بعيدة عن التجمعات السكانية لاستخدامها كمحطة تحويلية بالرصيفة.
وقال رئيس اللجنة الدكتور عيسى الخشاشنة: إن اللجنة التي تضم النواب مرزوق الدعجة والدكتورة حياة المسيمي وشاهة العمارين اطلعت على مبنى المركز ومستوى معايير الأمان والسلامة العامة ومدى المتاعب التي يواجهها مراجعوه.
واشار الى ان الزيارة هدفت للاطلاع على واقع الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين وتلمس احتياجات مركزي صحي وادي الحجر والأمير فيصل ومستشفى الأمير فيصل، إضافة إلى تفقد المحطة التحويلية في لواء الرصيفة بسبب شكاوى المواطنين المتكررة من الروائح الكريهة المنبعثة منها.
وأشار الدعجة إلى وجود عدة مبان في جبل الأمير فيصل تصلح كمركز صحي بديل عن المبنى الحالي، وعليه ستقوم اللجنة بدراسة البدائل المتاحة واختيار المبنى الملائم لنقل المركز الصحي إليه بما يخدم مصلحة المواطن.
وأوصت اللجنة بإيجاد قطعة أرض بعيدة عن التجمعات السكانية في لواء الرصيفة بقصد استخدامها كمحطة تحويلية “مكان لتجميع النفايات” بدلا من الموجودة حاليا.
واستمعت اللجنة لشرح قدمه رئيس بلدية الرصيفة أسامة حيمور عن مخاطبات البلدية مع الجهات المعنية بنقل المحطة التحويلية نظرا لما تشكله من ضرر واضح على صحة المواطنين وتلوث بيئة الرصيفة.
وخلال زيارة اللجنة لمستشفى الأمير فيصل، استمعت من مديره الدكتور محمود دولة لأبرز الاحتياجات، منها تزويده بكوادر طبية في ظل النقص الحاصل بعدد أطباء قسم الإسعاف والطوارئ، اضافة إلى حاجة الطابق الرابع لإعادة تأهيل وإجراء صيانة لأجهزة التكييف فيه.
واوضح مدير مديرية الشؤون الصحة في الزرقاء الدكتور ضيف الله الحسبان أنه تم رصد 750 ألف دينار من مخصصات مجلس المحافظة “اللامركزية ” للمستشفى لتأهيل العيادات والطابق الرابع وتزويده بالأجهزة المطلوبة وتأهيل قسم الحركة فيه.
وأوصت اللجنة خلال زيارتها مركز صحي وادي الحجر بزيادة عدد أيام تواجد طبيب الأطفال بالمركز الى ثلاثة أيام خلال الأسبوع بدلا من يوم واحد، وتركيب أجهزة تكييف في أقسام الأشعة والصيدلة والمختبر، ودراسة توسعة المركز الصحي ليلبي الأعداد المتزايدة من المرضى والمراجعين. (بترا) 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق