النقابات المهنية تعلق على زيارة كوشنر : الأردن ليس وطناً بديلاً، ولا تنازل عن الوصاية الهاشمية

هلا أخبار- أكّدت النقابات المهنية أن الأردن ليس وطناً بديلاً، وأن لا تنازل عن الوصاية الهاشمية على القدس.

وجاء تأكيد النقابات، في بيان، أصدرته مساء الأربعاء، تعليقاً على زيارة المستشار الأمريكي جاريد كوشنر إلى عمّان.

وتالياً نص البيان: “في الوقت الذي يتعرض فيه شعبنا العربي الفلسطيني لأبشع صور الإحتلال ولحملة مسعورة وغير مسبوقة تستهدف الحجر والشجر والبشر وما يمارسه الإحتلال من هدم المنازل في وادي الحمص والعيساوية وتضييق الحصار أكثر وأكثر على قطاع غزة الصامد، وفي ظل الهجمة الشرسة ضد أسرانا البواسل، وتصاعد العدوان الذى طال كل الاسرى الابطال.

ومن هنا فإننا في النقابات المهنية اذ نؤكد ما يلي:

أولاً: ‏صفقة القرن لن تمر ولن تكون فلسطين وطناً الا للفلسطينيين وعاصمتها القدس، والأردن ليس بالوطن البديل.

ثانيا : ندين زيارة مبعوث الادارة الأمريكية كوشنر وما يحمله من أفكار .

ثالثاً: ان موقف الشعب الاردني يؤكد على وحدة الدم ووحدة القضية ووحدة الصراع مع المحتل وان المساس بالقدس خط أحمر وان الوصاية الهاشمية على المقدسات لا يمكن التنازل عنها.

رابعا: ندعو كل القوى الشعبية والحزبية والنقابية للوقوف صفا واحدا ضد كل الاتفاقيات مع العدو الصهيوني من وادي عربة الى اتفاقية الغاز ورفض كل اشكال التطبيع.

خامسا :إن استمرار جرائم الاحتلال الصهيوني ومجازر الهدم إنذار بقرب هدم كينونة الاحتلال، وسيدفع هذا المحتل ثمن تغوله على القدس أرضاً ومقدسات.

سادسا: نقف وقفة عز وفخار لأهلنا في القدس اطفالا وشيباً وشباناً، رجالاً ونساءً على ما يقومون به من دور عظيم في الثبات على الأرض، وصدّ هجمة التهويد رغم تغول الاحتلال وعدوانه.

سابعا :ندين الصمت العربي الدولي المطبق وجري عدد من الدول العربية نحو التطبيع مع هذا المحتل، الأمر الذي أغراه بالتوسع في حملته المسعورة والشرسة ضد المقدسات واهلنا في القدس و فلسطين.

عاش الأردن وشعبه حرًا عربيًا كريمًا

عاشت فلسطين حرة عربية مستقلة وعاصمتها القدس

المجد والخلود لشهداء الأمة

الحرية لأسرانا البواسل.”

**

“العمل الإسلامي” : “صفقة القرن” تستهدف الأردن وفلسطين

من جهته انتقد حزب جبهة العمل زيارة كبير مستشاري الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر إلى الأردن، ضمن جولة في المنطقة.

وقال في بيان له مساء الأربعاء إنها “تأتي ضمن استعدادات الإدارة الأمريكية للإعلان عن تفاصيل ما يسمى بصفقة القرن الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية”.

وذكّر الحزب بأن الشعب الأردني عبر عن رفضه للصفقة، ورفض كل مقدماتها وخطواتها لما تشكله من استهداف للأردن وفلسطين.

ووصف الحزب كوشنر ب”الشخصية الصهيونية المنحازة بالمطلق للكيان الصهيوني”، وباعتباره “مهندس صفقة القرن”، و”ممن شاركوا في افتتاح السفارة الأمريكية في القدس”.

واعتبر “أن ما تضمنته تصريحات السفير الأمريكي لدى الكيان الصهيوني ديفيد فريدمان حول إقامة حكم ذاتي للفلسطينيين ليؤكد على تواطؤ الإدارة الأمريكية مع الاحتلال الصهيوني وانحيازها الكامل له”.

ورأى أن مسار التسوية منذ أوسلو ووادي عربة لم يُفض إلا إلى تضييع الحقوق، مؤكداً على ضرورة إفشال المؤامرة على الأردن وفلسطين.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق