وزير الأوقاف يحذر سلطات الاحتلال من تدرج مقصود في اقتحامات الأقصى

 ** حرمة أي جزء من  المسجد الأقصى كحرمة البيت الحرام في مكة المكرمة

هلا أخبار- حذر وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور عبدالناصر أبوالبصل مما تقوم به سلطات الاحتلال الاسرائيلي من تدرج مقصود ومكشوف في زيادة مدة الاقتحامات للمسجد الأقصى المبارك، مع رفضنا المطلق للاقتحامات كافة والتأكيد أن الأقصى المبارك هو مكان عبادة للمسلمين فقط ولا يشاركهم به أحد.

وحذر الوزير الأوقاف في بيان، الخميس، من محاولات تغيير الوضع القائم التاريخي والثابت وذلك بهدف السيطرة عليه مما يعد تدخلاً في أماكن العبادة الخاصة بالمسلمين والمقدسة لديهم.

وأشار الوزير إلى ما قامت به السلطات القائمة بالاحتلال تجاه مصلى الرحمة، والذي هو جزء لا يتجزأ من المسجد الاقصى المبارك، حيث كررت انتهاك حرمته  في الآونة الاخيرة.

وبين أن شرطة الاحتلال قامت باقتحام باب الرحمة وإخراج بعض أثاثه والتدخل في شؤونه كمكان عبادة خاص بالمسلمين، مخالفة بذلك مبادىء وقوانين وأنظمة حرية العبادة التي أقرتها الشرائع السماوية والمنظمات الدولية.

وأكد أن حرمة أي جزء من  المسجد الاقصى المبارك كحرمة البيت الحرام في مكة المكرمة، وأن أي تعدٍ على جزء منه يعتبر تعدياً على كل مسلم على وجه الأرض.

وقال “إننا بدورنا كمسلمين مستعدين للتضحية الغالي والنفيس من أجل الحفاظ على كل ذرة تراب في المسجد الاقصى المبارك وأن دعوات المستوطنين والمتطرفين الصهاينة باقتحام المسجد الاقصى المبارك وباب الرحمة يستقبله كل مسلم ومؤمن باصرار على الدعوة الى أبناء الأمة كلها سواء كانوا في الداخل الفلسطيني او الضفة الغربية أو في القدس أو أي مكان اخر في العالم ويستطيعون الوصول الى القدس  والمسجد الاقصى المبارك بأن يهبوا لنصرته”.

وزاد: “ونهيب بهم أن يملؤوا  ساحات المسجد الاقصى المبارك والصلاة فيه والرباط على أرضه الطاهرة واننا  نطالب  الدول العربية ودول منظمة التعاون الاسلامي والدول المحبة للسلام في العالم بأن تضغط على السلطة القائمة بالاحتلال من أجل الكف عن تعدياتها المتكررة  على مصلى باب الرحمة وعلى أي جزء من المسجد الاقصى المبارك”.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق