العموش: استراتيجية وطنية للمشاركة في مشاريع إعمار العراق

 

هلا أخبار- ناقش لقاء في نقابة المقاولين الأردنيين اليوم السبت، معوقات مشاركة شركات المقاولات والاستشارات الهندسية الأردنية في مشاريع إعادة إعمار العراق.

وأكد وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس فلاح العموش، أن هناك حاجة إلى استراتيجية وطنية للمشاركة في مشاريع الإعمار، تكون مبنية على دراسات اقتصادية وعلمية وقانونية، داعيا الى ايجاد ائتلافات بين الشركات الاردنية تمكنها من منافسة الشركات العالمية.

واعتبر العموش أن الغطاء الذي توفره الحكومة الأردنية للشركات المحلية الراغبة بالدخول الى السوق العراقية لا يتوفر لغيرها، مبديا دعمه لمقترح تأسيس هيئة اردنية لإعادة الإعمار في العراق وأي بلد عربي آخر، ودعم أي جهود تمكن من الدخول الى الاسواق العربية والمشاركة في مشاريع الاعمار.

من جهته أبدى رئيس اتحاد المقاولين العراقيين، رئيس اتحاد المقاولين العرب علي السافي استعداد الاتحاد معالجة المعيقات والمشاكل التي تحول دون مشاركة الشركات الاردنية في مشاريع إعادة الاعمار التي قامت الحكومة العراقية بطرحها آخيرا.

وقال السنافي إن جهود الإعمار في العراق قد بدأت، وأن الضرورة تقتضي مبادرة الشركات الاردنية بالدخول الى العراق أسوة بالشركات التركية والصينية وغيرها من الشركات التي بدأت المنافسة على مشاريع إعادة الإعمار. من ناحيته، قال نقيب المقاولين المهندس احمد اليعقوب إن النقابة تسعى لأن تكون مركزاً فاعلا ومتميزاً لبناء استراتيجيات العمل العربي المشترك والعمل على تصدير المقاولات عربياً ودوليا، مضيفاً أن المقاولين الأردنيين والعرب يمتلكون إمكانيات فنية عالية وخبرات طويلة تم اكتسابها نتيجة تنفيذ مشاريع كبرى ولديهم المعدات والادوات التي تمكنهم من تنفيذ المشاريع الضخمة سواء منفردين اوبالائتلاف أو مشاركة شركات عراقية.

وأكد وزير الاشغال الأسبق المهندس حسني ابوغيدا ضرورة أن يبادر القطاع الخاص بتشكيل هيئة أردنية لإعادة الاعمار بأسرع وقت، مشيرا إلى أن الشركات العالمية تتسابق للدخول الى العراق والمساهمة في إعادة اعماره.

وقال رئيس هيئة المكاتب والشركات الهندسية المهندس عبدالله غوشة إن أكثر من 450 شركة ومكتباً هندسياً يصدر العمل الاستشاري الاردني إلى الخارج، منها 30 شركة توثق ذلك، مؤكداً ضرورة دعم تصدير العمل الاستشاري لما فيه مصلحة الاقتصاد الوطني.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق