من العراق لوكر في سوريا.. كيف قُتل أبو بكر البغدادي؟

هلا أخبار- منذ سنوات تبحث الولايات المتحدة عن المطلوب الأول لديها حتى قادت معلومات هامة من العراق القوات الأميركية، وعلى رأسها قوة (دلتا فورس) الخاصة، للتحرك من غرب بلاد الرافدين إلى محافظة إدلب بشمال غرب سوريا.

طلبت الولايات المتحدة من روسيا التي تسيطر على المجال الجوي السوري السماح بالمرور لكنها لم تفصح عن طبيعة العملية، التي اتضح فيما بعد أنها أدت لمقتل زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي.

البداية من معلومات قدمها جهاز المخابرات العراقي إلى القوات الأميركية حددت مكان اختباء زعيم تنظيم داعش الذي قتل ليلة السبت، بحسب بيان صادر عن الجهاز.

فقد شكل مسؤولو المخابرات والأمن العراقيين فريق عمل مختص مهمته “باستمرار” هي تتبع تحركات البغدادي. وبعد عام توصل الفريق لمعلومات دقيقة حدد بمقتضاها الوكر الذي يختبأ فيه رأس داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي، ومن معه في محافظة إدلب السورية.

أبلغ العراق القوات الأميركية بما توصل إليه، وقبل أسبوعين، بدأ التخطيط للعملية التي انطلقت من قاعدة جوية بغرب العراق، وشاركت بها ثمان طائرات هليكوبتر.

وفي طريقها إلى الشمال الغربي السوري، كان على هذه الطائرات التحليق في مناطق ذات السيطرة الروسية. يقول الرئيس الأميركي دونالد ترامب: “أبلغنا الروس بأننا قادمون، لكنهم لم يعرفوا طبيعة المهمة”.

فتحت روسيا المجال الجوي لتنفيذ الغارة، كما قدم الأكراد بعض المعلومات “التي كانت مفيدة”.

كانت الغارة تهدف إلى اعتقال البغدادي إذا تسنى ذلك، وقتله إذا دعت الحاجة لذلك، هكذا قال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر.

وقال إسبر لمحطة (سي.إن.إن) “حاولنا التواصل معه وطلب تسليم نفسه. ورفض وهرب إلى مكان تحت الأرض، وخلال محاولتنا إخراجه فجر سترة ناسفة”.

“نفق مسدود”

دخلت القوات الأميركية إلى المبنى الذي يسكن بداخله البغدادي بإحداث فتحة فيه، وعدم دخوله من الباب الرئيس لأنه كان مفخخا.

شاهد ترامب العملية أثناء تنفيذها برفقة نائبه مايك بنس وآخرين، وقال إن مسكن البغدادي كان يحتوي على أنفاق، وإن حصار القوات الأميركية أدى إلى هروبه إلى نفق مسدود.

يقول ترامب: “أبلغوني أن هناك شخص أخير في البناية بعد مقتل واستسلام الجميع، وهو في النفق، ونعتقد أنه البغدادي”.

ومن أجل هذه المهمة، اصطحبت القوات الأميركية روبوتا، لكنها لم تستخدمه في الدخول للنفق.

بعد فراره، وصل البغدادي إلى نهاية نفق مسدود “بينما كانت كلابنا تلاحقه”. كان يصرخ ويبكي ويولول وخائفا للغاية، حسبما قال ترامب.

فجر البغدادي سترته الناسفة فقتل نفسه وأطفاله الثلاثة. شوهت الانفجارات جثته. وانهار النفق فوقه.

ويعتقد ترامب أن على الولايات المتحدة نشر فيديو البغدادي “وهو يولول ويبكي ويصرخ في نهاية النفق، جالبا معه ثلاثة من أطفاله”.

وفي النهاية أتاحت، نتائج التحاليل التعرف على البغدادي “بشكل أكيد وفوري وتام”، حسبما قال ترمب. وذكرت محطة فوكس نيوز أن تقنية تحديد الهوية من الوجه أكدت مقتل البغدادي، ثم أثبت تحليل للحمض النووي ذلك. فكان فعلا هو.

وبحسب وزير الدفاع، أصيب خلال العملية جنديان، لكنهما عادا بالفعل إلى الخدمة، بينما قال ترامب إن الإصابة الوحيدة التي وقعت في صفوف القوات الأميركية كانت لكلب.  (سكاي نيوز)






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق