ضغوطات على ليبرمان للانضمام لحكومة برئاسة نتنياهو

هلا أخبار- أعلن زعيم حزب الليكود ورئيس الحكومة الإسرائيلية المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، ورئيس حزب "إسرائيل بيتنا"، أفيغدور ليبرمان، في ختام اجتماع اليوم الثلاثاء، أنهما سيواصلان الجهود لتشكيل حكومة وحدة.

وذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية "كان"، صباح اليوم، أن جهات ضالعة في الوساطة بين ليبرمان والأحزاب الدينية طرحت مقترحاً جديداً على الجانبين، يقضي بإبعاد حزبي "شاس" و"يهدوت هتوراة" الدينيين عن مراكز القوة التي تتواجد فيها، مثل وزارة الداخلية ولجنة المالية التابعة للكنيست ووزارة الصحة.

وأوضحت الجهات نفسها أن الحديث يدور عن إخراج الأحزاب الدينية من المناصب التي ظهرت في الحملة الانتخابية لحزب "إسرائيل بيتنا" وتطرق إليها ليبرمان بشكل مباشر. ويقضي المقترح أيضاً بالمصادقة على قانون تجنيد المتدينيين في الجيش الإسرائيلي وفقاً لمطالب ليبرمان، وتعتبر تلك الجهات أن إخراج المتدينيين من كافة مراكز القوة التي يتواجدون فيها، إلى جانب سن قانون تجنيدهم، سيستجيب لمطالب حزب "إسرائيل بيتنا"، ويمهد لانضمام هذا الحزب إلى حكومة يشكلها نتنياهو، وتحظى بدعم أغلبية 63 عضو كنيست.

يشار إلى أن مهلة التفويض بتشكيل حكومة التي حصل عليها رئيس تحالف "أزرق- أبيض"، بيني غانتس، ستنتهي الأربعاء، دون تشكيل حكومة إلى الآن بسبب ضعف معسكر الوسط – يسار، الذي لا يتعدى عدد أعضائه في الكنيست 44 عضواً.

وكان نتنياهو اجتمع أمس الاثنين مع قادة الأحزاب الدينية، وطالبهم بالتنازل بما يتعلق بقانون التجنيد من أجل تسهيل انضمام "إسرائيل بيتنا" إلى كتلة اليمين وتشكيل حكومة.

وفي محاولة للضغط على نتنياهو والمتدينيين، قال مقربون من ليبرمان إن الأخير يسعى إلى تشكيل حكومة وحدة، تضم الليكود و"أزرق- أبيض" و"إسرائيل بيتنا"، وأن ليبرمان لا يستبعد إمكانية الانضمام إلى حكومة أقلية برئاسة غانتس، لكن كافة التقديرات تشير إلى أن هذه المقترح ليس واقعيا.  (بترا)

آخر الأخبار

حول العالم