500 شاب وشابة يشاركون في ملتقى التطوع الاردني

هلا أخبار - تتواصل فعاليات "أيام التطوع الأردنية" التي انطلقت يوم امس الخميس برعاية سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، والتي تنظمها وزارة الشباب بالتعاون نوى- احدى مبادرات مؤسسة ولي العهد -،ومؤسسة بادر وساهم التطوعية ومنظمة اليونيسف وبرنامج الأمم المتحدة للمتطوعين. بمشاركة شبابية واسعة.

وتواصلت الفعاليات بإقامة ملتقى التطوع الأردني الذي افتتحه وزير الشباب د.فارس البريزات في مدينة الحسين للشباب، اكد خلاله على دعم الوزارة لكافة المبادرات التطوعية لتحقيق أهدافها، مشيدا بالجهود التي بذلها المنظمين و المشاركين اقامة الفعاليات التي من شانها تعزيز ثقافة التطوع بين الشباب الأردني.

ويهدف الملتقى الذي يشارك به قرابة 500 شاب وشابة يمثلون ٢٥٠ جهة تطوعية من كافة محافظات المملكة، الى تنمية مهارات الشباب المشاركين وبناء قدراتهم في تنفيذ الاعمال التطوعية واليات استدامتها ضمن محاور إدارة المشاريع والفرق التطوعية ،والتسويق والعلاقات العامة ،والابتكار وصناعة القمية ،واستراتيجيات الاستدامة،و القوانين والتشريعات،و قصص النجاح ،ونماذج ملهمة .

و تضمن الملتقى جلسات حوارية وتدريبية تناولت جلسة حول "واقع التطوع" قدمها كلا من الدكتور ياسين هليل مدير إعداد القيادات الشبابية في وزارة الشباب،و عمران الحمود من نصة نحن،وليث العلاونة من مؤسسة بالعربي، وبيسان عبدالقادر من منظمة اليونيسف،وسارة الرفايعة من المناظرات والثقافة و خالد البلبيسي من مؤسسة مجددون الأردن تناولوا خلالها مفهوم التطوع وأهدافه،وآفاق ومستقبل التطوع،في الأردن.

وتضمنت الجلسات كذلك محور "أين نحن"، قدمه المدرب محمد تملي استعرض خلالها أهم أدوات تحليل الواقع، وكيفية التعريف باللخدمات التي تقدمها المباردات في كل مجال والشريحة المستهدفة من المجتمع،بالإضافة إلى تحليل حالة الفرق التطوعية المشاركة من خلال دراسة نقاط القوى والضعف.

فيما قدم ليث عبيد خبير التسويق ومدير التسويق في مجموعة المناصير محاضرة بعنوان " التسويق وبناء السمعة" تطرق من خلالها إلى مفاهيم اساسية في التسويق وأهميه في بناء سمعة المؤسسية،كما وقدم حبيب الزميلي مدرب وخبير في مجال التسويق الميداني والإلكتروني محاضرة بعنوان" التسويق وبناء السمعة المؤسسية" تناول خلالها مبادى التسويق الإلكتروني وكيفية بناء قاعدة بيانات للمتابعين،وكيفية تسليط الضوء عالى التواجد الإلكتروني للفرق كأداة فعالة في تحقيق الأهداف المختلفة للفرق التطوعية.

كما وقدمت المحامية هالة عايد محامية -عضو في اتحاد المرأة الأردنية - محاضرة بعنوان " أنظمة وقوانين" شرحت من خلالها متطلبات واليات تسجيل المبادرات، والفريق التطوعي .

وقدم الدكتور يوسف سعادة مستشار وخبير في مجال التنمية والتمكين المجتمعي محاضرة بعنوان "صناعة الابتكار والقيمة المضافة"، استعرض من خلالها كيفية الخروج بأفكار تطوعية مبتكرة منبثقة عن حاجات المجتمع وأفراده.

كما واستعرض المحاضر أحمد عودة خبير الاتصال المؤسسي وبناء السمعة المؤسسية محاضرة بعنوان" العلاقات العامة" تطرق من خلالها لمفاهيم أساسية في مجال العلاقات العامة وأهميتها في بناء العلاقات وتحقيق أهداف الفريق،وربط الفريق بالجمهور،وتعريفهم بأدوات العلاقات العامة.

كما وتضمن الملتقى برنامج لورش العمل موازي للجلسات التدريبية تضمنت ورش حول مهارات التخطيط تعرف من خلالها المشاركون على مفهوم الإدارة ووظائف الموارد البشرية وكيفية تنظيم الأطر المرجعية والمؤسسية ، بالإضافة إلى ورشة الإدارة التنفيذية تدرب خلالها المشاركين على كيفية ادارة الفريق وتحويل الأهداف إلى خطط تنفيذية عملية. وورشة عمل بعوان " ميثاق العمل التطوعي" تهدف الى الخروج بميثاق وطني للتطوع لوضع اطار عمل مشترك لكافة الجهات التطوعية واليات التشبيك فيما بينها.




آخر الأخبار

حول العالم