وزير الخارجية: نعمل على حل الأزمات الإقليمية بما يحفظ المصالح العربية

هلا أخبار – محمد أبو حميد – أكد وزير الخارجية أيمن الصفدي أن مصلحة المملكة جزء من تحقيق الامن والاستقرار في المنطقة.

وقال الصفدي خلال اجتماع مع اللجنة المالية النيابية لمناقشة موازنة وزارة الخارجية لشؤون المغتربين ودائرة الشؤون الفلسطينية، الأحد، إن المملكة الأردنية الهاشمية تقوم بسياسة خارجية فاعلة ترتكز على مبادئ واضحة وراسخة.

وفيما يتعلق في القضايا الأساسية أشار الصفدي أن المملكة تعتمد منهجية عمل ديناميكية ترتكز الى المكانة المحترمة التي كرسها جلالة الملك عبد الله الثاني للأردن.

وتابع “نحن نعتز بأن لنا علاقات دولية واضحة، ونتحدث بوضوح وصراحة حول قضايانا ومواقفنا، ونعبر عن هذه المواقف بكل وضوح وثقة”.

وبين الصفدي “هدفنا الأساس هو حماية مصالح المملكة الأردنية الهاشمية”.

وأشار إلى أنه وفي مرحلة قد تكون من المراحل الأصعب في تاريخ المنطقة برمتها وبحكمة جلالة الملك وقيادته استطعنا التعامل مع القضايا الضاغطة بالتوازن والثبات المعقود بالسياسة الاردنية الخارجية.

وشدد الصفدي على أن الأردن لا يساوم على مواقفه وقضاياه مؤكدا أن “مواقفنا منها واضحة وهذا هو تاريخ المملكة الاردنية الهاشمية وواقعها وهذه هي المنهجية التي تعمل وفقها المملكة”.

وأشار الى العلاقات الدولية الواسعة، مبينا أن دور وزارة الخارجية الأساسي يأتي البناء على ما يبنيه جلالة الملك من علاقات، والاستفادة منها لخدمة القضايا الثنائية، وأيضا خدمة مواقف الأردن في المنطقة بشكل عام، وحل الأزمات جزء أساسي لاستقرار المملكة وحماية مصالحها.

وتابع “هناك دور كبير على وزارة الخارجية للاستمرار في التواصل مع الجهات الدولية المؤثرة، وجزء من قوتنا هو قدرتنا في ايصال رسائلنا للمجتمع الدولي، والوزارة هي خط الامان لمتابعة ما ينجزه ويمهده جلالة الملك من علاقات للتعامل مع مصالحنا”.

وبين أنه “ثمة جانب اقتصادي للعلاقة، والجميع يعرف ان علاقاتنا الاقتصادية مع المجتمع الدولي هي عامل أساسي في تمكيننا من مواجهة تحدياتنا الاقتصادية، وثمة مواقف سياسية والجميع يعرف أن المواقف الصريحة التي اتخذتها المملكة في مقاربة العديد من التحديات التي كانت قديمة لكن شهدت تطورات جديدة”.

وأكد الصفدي أن القضية الفلسطينية هي الأساسية، وأشار: “مواقفنا واضح ومعروفة، والمملكة الاردنية الهاشمية في مقدمة كل الجهود التي تسعى في اسناد الشعب الفلسطيني وتلبية حقوقه كاملة في الحرية والدولة على ترابه على حدود 67 وعاصمتها القدس المحتلة”.

وفيما يتعلق بقضايا المنطقة الاخرى قال الصفدي: “نحن نعمل على حل الأزمات بما يحفظ المصالح العربية، ولنا علاقات قوية مع كل الأشقاء العرب، ونعمل بالتنسيق معهم لمواجهة التحديات والوصول الى حلول تخدم مصالحنا وتحقق الأمن والاستقرار وهو المتطلب الأساس لتحقيق التنمية الاقتصادية.

 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق