وزير الداخلية يزور مديرية الأمن العام

هلا أخبار – زار وزير الداخلية سلامة حماد اليوم مديرية الأمن العام حيث التقى اللواء الركن حسين الحواتمة مدير الأمن العام، واطلع على ابرز المستجدات الأمنية.

وقدم الحواتمة خلال الزيارة إيجازا عن ابرز الخطوات التي بوشر العمل بها لإنفاذ توجيهات جلالة القائد الأعلى الملك عبد الله الثاني، والتي تضمن تحقيق التطلعات الملكية بأسرع وقت ووفق خطط زمنية محددة تضمن تطوير الخدمات المقدمة للمواطنين وتعزز الفاعلية الأمنية والشرطية و وتخفض النفقات وتحقق الوفر المالي في المصروفات.

ومن جهته، أكد حمّاد أن المديرية تضطلع بواجبات أمنية وشرطية وتقدم خدمات شاملة للمواطنين، وأن التوجيهات الملكية جاءت برؤى نيرة تتطلع لمستقبل أفضل ولهدف واضح ومحدد وهو تحسين مستوى الخدمات الأمنية المقدمة للأخوة المواطنين والمقيمين والزائرين للمملكة وترتقي بالأداء ومستوى الكفاءة الشرطية، وترسخ مبادئ سيادة القانون وتعزز مفهوم دولة القانون والمؤسسات وبأعلى درجات التنسيق والتواصل بين مختلف صنوف وإدارات مديرية الأمن العام.

وأضاف أن “على المديرية الآن واجبات إضافية هامة تتكامل بها الجهود وتتناغم سويا، لتحقيق الغاية التي نسعى إليها في الحفاظ على الأمن والاستقرار وفرض هيبة الدولة وتحقيق سيادة حكم القانون وبسط الأمن على مساحات الوطن وملاحقة الجريمة ومرتكبيها وتقديم الخدمات الشرطية والأمنية والاجتماعية والإنسانية الفضلى لكل طالب ومحتاج لها”.

وأشاد حماد بسرعة الاستجابة وبما تم انجازه لغاية الآن وبالخطوات التي بوشر العمل بها لترجمة التوجيهات الملكية السامية، والتي سيلمسها المواطن ومتلقي الخدمة في مختلف جوانب حياته اليومية التي يحتاجها من المديرية.

وأشاد بالأداء والمهنية والحرفية والانضباطية التي يتمتع بها رجال الأمن العام والذين اثبتوا دوما أنهم على قدر المسؤولية وثقة سيد البلاد والمجتمع الأردني بهم.

من جانبه قال الحواتمة إن “الثقة الملكية السامية التي حظينا بها هي الدافع والمحفز لنا للعمل المباشر والجاد لترجمة توجيهات جلالة القائد الأعلى ورؤيته المستقبلية لمديرية الأمن العام، ولن نألوا جهدا وسنواصل العمل وعلى مدار الساعة لتوحيد كافة الجهود، وترتقي بالخدمة المقدمة وتخفض النفقات وتحقق الوفر المالي المنشود، وسنعمل لتحقيق تلك الغاية وفق خطط واستراتجيات جديدة تبنى على ما تم تحقيقه من انجازات وتنطلق نحو مستقبل يحمل المزيد من التطور والحداثة، وبما يلبي الطموحات والتطلعات ويؤثر إيجاباً على كافة الخدمات المقدمة من قبل مديرية الأمن العام”.

وأكد الحواتمة أن “العلاملين في المديرية بكافة مجالات عملهم وأينما كانوا على مساحات الوطن سيبقون على عهدهم وقسمهم الذي اقسموه، وسيظلون الحامين للقانون والمحافظين على الأمن والاستقرار والمتصدين لكل من يحاول المساس بأمن الأردنيين، دون تهاون أو تحيز أو تمييز، وسيبقى الهدف و الرسالة والهم الأول لديهم هو تقديم أفضل الخدمات لكل طالب أو محتاج لها وكما أرادها ووجه إليها دوماً جلالة القائد الأعلى الملك عبد الله الثاني ابن الحسين حفظه الله ورعاه”.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق