الملك لممثلين عن قطاع السياحة: سأقضي أسبوعاً من كل شهر (ولمدة 3 أشهر) لحل مشاكلَ في الجنوب

الملك: سأزور مدينة البترا الأسبوع المقبل

هلا أخبار- أعلن جلالة الملك عبد الله الثاني عن برامج ميدانية سيقوم بها اعتباراً من الأسبوع المقبل للوقوف على المشاكل التي تعاني منها محافظات في المملكة.

وقال جلالته يوم الإثنين خلال حضوره جانباً من اجتماع مع ممثلي القطاع السياحي “هنالك مجال كبير في الجنوب، وسأقضي أسبوعاً في كل شهر من أول 3 أشهر في العام الحالي لحل كثير من المشاكل”.

وبيّن الملك أنه سيزور مدينة البترا الأسبوع المقبل بسبب التنافسية الموجودة في الجنوب، لافتاً إلى وجود عدد من التحديات في الاستثمار، لكن جلالته أبدى تفاؤله برفع الاستثمار في قطاع السياحة العام الحالي، وقال “هنالك أكثر من مشروع سيرفع من مستوى السياحة في العام 2020م”.

كما أشار جلالة الملك إلى ضرورة وجود فنادق بعجلون وجرش، لافتاً إلى أن هناك أكثر من دولة يتطلع مواطنوها لزيارة الأردن، داعياً الجميع إلى العمل بروح الفريق.

وأكد الملك أنّ النمو في القطاع السياحي بالأردن يشهد تحسناً ملحوظاً ما يتطلب تعزيز  التعاون بين القطاعين العام والخاص لرفع القدرة التنافسية على مستوى الإقليم، مشيراً إلى أهمية التركيز على الأولويات في القطاع السياحي بالمملكة.

وأكّد جلالته على أهمية ضرورة العمل بروح الفريق والتركيز على النوعية التي تميز السياحة بالأردن، وتدريب الشباب وتأهيلهم لتقديم الخدمات كافة بما يضمن مشاركة واسعة لهم في هذا القطاع.

ولفت الملك إلى أهمية أن يقوم القطاع الخاص بأدوار في تطوير السياحة، مشيراً إلى ضرورة أتمتة القطاع، وقال جلالة الملك “إنّ الوضع بالنسبة للسياحة آخذ بالتحسن ولكن أمامنا عمل كثير”.

بدوره، أكد رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز أهمية التعاون بين القطاعين العام والخاص، ودور القطاع الخاص في الارتقاء بالقطاع السياحي والمساهمة في زيادة النمو. وأشار إلى أهمية الاستمرار في تدريب وتأهيل الشباب الأردني، ليكونوا أكثر فاعلية في العمل بالقطاع السياحي، لافتا إلى أن الحكومة على أتم الاستعداد لدعم كل الجهود الهادفة إلى الارتقاء بالقطاع.

وأشارت وزيرة السياحة والآثار مجد شويكة، خلال الاجتماع، إلى أن القطاع السياحي الذي يعد محركا اقتصاديا رئيسيا، يشهد نموا ملحوظا، لافتة إلى ضرورة التعاون مع القطاع الخاص للبناء على ما تم إنجازه من خلال التنافسية، وضمان الاستدامة، وتمكين المجتمعات المحلية.

من جهتهم، عرض ممثلو القطاع السياحي الأولويات التي من شأنها النهوض بالقطاع السياحي، ابتداء من تدريب وتأهيل الشباب الأردني على مختلف المهن السياحية والفندقية، ووضع خطة عمل طويلة المدى لضمان استقرار التشريعات والقرارات المتعلقة بالقطاع، وتطوير المنتج السياحي لتوفير فرص عمل إضافية، وإقامة برامج وفعاليات سنوية متنوعة.

ولفتوا إلى أهمية توفير السبل التي من شأنها إطالة مدة إقامة السائح، والتركيز على التنوع والميزات التي يمتلكها الأردن، لتفعيل السياحة بمختلف أنواعها الدينية والعلاجية والمؤتمرات والمغامرة، داعين إلى زيادة التنسيق والتعاون بين القطاعين العام والخاص للارتقاء بواقع القطاع السياحي في المملكة.

وشهد قطاع السياحة نموا ملحوظا العام الماضي بلغ 9 بالمائة، إذ زاد إجمالي عدد السياح بنسبة 38 بالمائة مقارنة مع العام 2018، وارتفع إجمالي عدد الليالي السياحية بنسبة 37 بالمائة. وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومستشار جلالة الملك للاتصال والتنسيق، ومستشار جلالة الملك للسياسات والإعلام، ومدير عام هيئة تنشيط السياحة.

 

 

 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق