الرزاز: مشاريع كبرى خلال العامين الحالي والقادم ستحرك عجلة الاقتصاد

هلا أخبار – أكد رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز على حجم التقدير الكبير والإشادة بالجهود التي يبذلها جلالة الملك عبدالله الثاني على المستوى الإقليمي والدولي من قبل جميع الدول المشاركة في المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد في دافوس السويسرية.

وقال رئيس الوزراء في تصريحات لوكالة الأنباء الاردنية (بترا): لقد تشرفت بالمشاركة في أعمال المنتدى مندوبا عن جلالة الملك ولمست حجم التقدير الكبير الذي يحظى به الأردن على المستويين السياسي والاقتصادي.

ولفت الرزاز في تصريحاته في ختام مشاركته في أعمال المنتدى إلى أن الوضع الجيوسياسي احتل جزءا كبيرا من الحوارات التي جرت، موضحا أن رسالة الأردن الى المنتدى، قد أعادت التركيز على ما أكد عليه جلالة الملك الأسبوع الماضي وما يركز عليه دوما بجميع المحافل الدولية بشأن مركزية القضية الفلسطينية للسلام في الشرق الأوسط والعالم ككل.   

وأكد أنه لن يكون هناك حل ما لم يؤدِّ إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وأن القضايا الأخرى تبقى قضايا جانبية وثانوية مقارنة بمركزية القضية الفلسطينية، لافتا إلى أن هناك إدراك وتقدير من الدول لهذا الموقف ودعم كبير من الدول الأوروبية المشاركة في المنتدى.

وأشار إلى أن الحوارات واللقاءات التي أجراها تناولت الوضع الاقتصادي في المنطقة والأردن بالتحديد، مؤكدا أن هناك تطلعا إيجابيا لدور الأردن على مستوى المنطقة اقتصاديا وللبرنامج الاقتصادي الذي التزم به والتطلع للنتائج التي بدأت تبرز في النشاط الاقتصادي سواءً كان على مستوى التصدير أو النمو في قطاعات مهمة مثل السياحة والانشاءات والعقار وتكنولوجيا المعلومات والتي بدأنا نلمس آثارها الإيجابية على أرض الواقع.

ولفت رئيس الوزراء إلى أن التحدي الأكبر لا زال في تشغيل الشباب الأردني وحل مشكلة البطالة، مؤكدا أن هناك مجموعة من المشاريع الكبرى خلال هذا العام والعام القادم والتي ستساهم بتحريك عجلة الاقتصاد وتشغيل نسبة كبيرة من شبابنا. (بترا)  





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق