حوارية شبابية تستذكر دور المتقاعدين العسكريين بهيئة كلنا الأردن

هلا أخبار- أقامت هيئة شباب كلنا الأردن، الذراع الشبابية لصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، اليوم الأحد، جلسة حوارية بعنوان “الجيش العربي ورسالته الإنسانية – مسيرة نهج ونهضة”.
وتناولت الجلسة التي جاءت ضمن محور التوعية والتثقيف، أهم المضامين والمعاني السامية لمناسبة اليوم الوطني للوفاء للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى، الذي يصادف الخامس عشر من شباط من كل عام.
وثمن العين غازي الطيب خلال مشاركته في الجلسة، الرعاية الملكية لرفاق السلاح المتقاعدين العسكريين، معتبراً أن الاهتمام بالجيش والمتقاعدين هو نهج ملكي موروث، إلى جانب رعايته للشباب، ومشيداٌ بدور الجيش العربي وما قدمه من تضحيات للوطن والأمة.
وطرح الطيّب أمثلة من بطولات الجيش في الدفاع عن ثرى فلسطين وبعض الدول العربية الشقيقة، وعن الدور التنموي الشامل الذي لعبه الجيش منذ تأسيسه من خلال الأدوار الرئيسة والمهمة التي أسهمت بتطوير الصحة والتعليم والزراعة وغيرها من القطاعات الحيوية، مستذكراً الدور الإنساني للجيش من خلال الخدمات الطبية الملكية والمستشفيات الميدانية وقوات حفظ السلام وما يحظى به الأردن من تقدير دولي وأممي كبير لجهوده الإنسانية الرائدة.
بدوره، قال مساعد مدير مؤسسة المتقاعدين العسكريين العميد الركن المتقاعد بسام المهيرات، إن المتقاعدين العسكريين ما زال نبضهم يمثل صميم العسكرية من قيم ومبادئ أسست ودعمت كل الجهود الرامية للنهوض بالوطن والدفاع عنه. وعرض المهيرات دور مؤسسة المتقاعدين منذ تأسيسها عام 1974 والتي تعتبر مظلة لما يفوق عن 200 ألف متقاعد، تلبي رؤى جلالة الملك في الرعاية والاهتمام المستمرين برفاق السلاح من خلال خدمات اقتصادية واجتماعية تضمن التواصل ودعم مختلف الخدمات والمشاريع التنموية، وتسهم في تحسين ظروفهم المعيشية واستثمار خبراتهم وتوفير سبل الرعاية لهم.
وقال مدير عام هيئة شباب كلنا الأردن عبدالرحيم الزواهرة، إن هذا اللقاء والعديد من الأنشطة والبرامج التي نفذت في المحافظات بهذه المناسبة تعبر عن مدى التقدير لنشامى الوطن من المتقاعدين العسكريين والمحاربين القدامى وتسليط الضوء على دورهم في الدفاع عن الوطن وحماية منجزاته وحدوده وحمل رسالته النهضوية المدافعة عن الإنسان وكرامته.
يذكر أن هيئة شباب كلنا الأردن تواصل تنفيذ الأنشطة التطوعية والمجتمعية التي تعظّم القيم الوطنية بهذه المناسبات، تحقيقاً لرؤى جلالة الملك، بأن يكون الشباب في تواصل دائم مع أصحاب الخبرة والمعرفة بمختلف القطاعات.  (بترا) 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق