طعن مؤذن مسجد “لندن المركزي” خلال الأذان

هلا أخبار – ألقت شرطة لندن القبض على رجل بتهمة الشروع في القتل، بعد طعنه مؤذن مسجد لندن المركزي، وهو يؤذن لصلاة العصر أمس الأربعاء.

وأصيب المؤذن، وهو في السبعين من العمر، بجروح عديدة، ولكن المسعفين قالوا إن حياته ليست في خطر.

وقالت الشرطة إنها لا تتعامل مع الحادث على أنه إرهابي.

وهب المصلون لإيقاف المعتدي، البالغ من العمر 29 عاما، فطرحوه أرضا حتى وصلت الشرطة.

وقالت إدارة المسجد في بيان إن المؤذن تعرض للطعن أثناء رفعه الأذان.

وأفاد مدير المسجد، أحمد الدبيان، بأنه تحدث هاتفيا مع المؤذن في المستشفى، وأكد له أنه “على ما يرام”.

أما عياض أحمد، وهو طبيب استشاري في المستشفى، فقال إن الحادث “كان سيودي بحياة المؤذن لولا تدخل المصلين”.

وتظهر صور التقطت داخل المستشفى رجلا بلباس أحمر مطروحا على الأرض بيد الشرطة.

وقال مصطفى فيلد، مدير منتدى الأديان في لندن، إن الهجوم ” أسفر عن طعنة واحدة في العنق. وإن المصلين هبوا للسيطرة على المعتدي، وبعضهم قطع الصلاة”.

وأكد آبي واثق، أحد المترددين على المسجد، أنه شاهد المعتدي في المسجد مرة من قبل، وإنه “كان يصلي خلف المؤذن ثم طعنه”.

وتعتقد الشرطة أن الحادث معزول وكثفت دورياتها حول المسجد.

وعبر رئيس الوزراء، بوريس جونسون، على حسابه بموقع تويتر، عن “تضامنه مع الضحية”.

وقال عمدة لندن، صديق خان، إن الشرطة “ستوفر المزيد من المراقبة في المنطقة”. (بي بي سي)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق