انتقلنا لمرحلة الخطر الثانية.. الحجر المنزلي أولى من التزاحم في الأسوق..

هلا أخبار – أعلن مدير الخدمات الطبية الملكية العميد الطبيب عادل وهادنة أن الأردن انتقل إلى مرحلة الخطر الثانية.

إن استسهال المواطن في التقيد بالإجراءات التي فرضتها الحكومة أدى إلى ارتفاع عدد الحالات المرضية بفايروس كورونا.

شهدت الأسواق بعد إعلان حالة حظر التجول تزاحم بين المواطنين وهو ما يشكل خطراً لانتقال العدوى، حيث يتقارب الناس بين بعضهم البعض بشكل ما قد يشكل تفشياً للوباء في حال تواجد شخص مصاب بالفايروس.

الأولى تجنب الأسواق والازدحامات، والاعتماد قدر ما أمكن خلال الفترة المقبلة على ما في المنزل من حاجيات إذا كان تفي بالغرض.

إن الوضع قد يزداد سوءاً في حال عدم الالتزام بالتعليمات الحكومية، ويكفي استهتاراً من بعض من يعتقد أنه بمنأى عن الإصابة بالمرض الذي حصد آلاف الأرواح واصاب عشرات الآلاف حول العالم.

لا بد من الاستجابة لنداء السلطات التي لا بد أن تتفرغ لعلاج المصابين وأن توقف نزيف الإصابات بالمرض.

أيهما أفضل تأمين المنازل ببعض الحاجيات أم تعريض الحياة والنفس البشرية للخطر.. يمكن الاعتماد على ما في البيوت من حاجيات خلال الفترة المقبلة لحصر المرض وإلا فإن العواقب ستكون وخيمة.

ستعلن الحكومة يوم الإثنين المقبل عن آلية خروج المواطن لمنازلهم اعتباراً من يوم الثلاثاء، ويجب التعامل مع التعليمات التي ستصدر عنها بروح مسؤولية عالية.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق